ارتفاع عملات خليجية بعد إشارات لفك ارتباطها بالدولار

 
 
ارتفعت عملات خليجية اليوم بعد دعوة مسؤولين إماراتيين إلى إجراء مراجعة إقليمية لنظام ربط أسعار الصرف بالدولار وبعد إشارات سعودية لاستعدادها لبحث الأمر.
 
إذ ارتفع الريال السعودي أكثر من 2% في التعاملات الآجلة اليوم، وهو أعلى مستوى منذ 21 عاما، وراهن المستثمرون في سوق المعاملات الآجلة على ارتفاع الريال 1.43% والدرهم الإماراتي 3% في غضون عام وتوقعوا أن تغير الدولتان ربط العملتين بالدولار.
 
وقال بنك الإمارات الدولي الأحد إن مستثمرين في مختلف أنحاء الشرق الأوسط حولوا ودائعهم المصرفية إلى الدرهم مراهنين بذلك على ارتفاع قيمته.
 
تصريحات المسؤولين
وحذر اليوم رئيس المجلس الوطني الاتحادي في الإمارات عبد العزيز الغرير من ارتفاع التضخم في الإمارات، وقال إن الوقت حان لإعادة النظر في إمكانية الاستمرار في ربط العملة المحلية بالدولار، وأضاف أن أي تغيير يجب أن
"
رئيس المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي يحذر من مخاطر التضخم ويدعو  لإعادة النظر في إمكانية الاستمرار في ربط العملة المحلية بالدولار
"
الاتفاق عليه مع الدول الخليجية.
 
وأكد محافظ مركز دبي المالي العالمي عمر بن سليمان أن المسؤولين في الإمارات يبحثون إمكانية تغيير سياسة الصرف التي تربط الدرهم بالدولار لكنهم لم يبتوا في الأمر بعد، وأضاف أن محادثات جرت شملت القطاع الخاص والحكومة.
 
وأشار محافظ بنك الإمارات المركزي سلطان ناصر السويدي الأسبوع الماضي إلى احتمال العمل بسلة عملات تشمل اليورو، لكنه أكد أن ذلك لن يتم إلا بالتشاور مع دول خليجية أخرى تستعد لوحدة نقدية بحلول 2010.
 
وقال السويدي إن الإمارات تتعرض لضغوط اجتماعية واقتصادية متزايدة للتخلي عن ربط العملة. ودفعت تصريحاته الدرهم الخميس الماضي لأعلى مستوى منذ خمس سنوات عند 3.6681 مقابل الدولار.
 
وكان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية قال الأحد إن القمة الخليجية التي ستعقد في قطر في الثالث والرابع من ديسمبر/كانون الأول المقبل ستنظر في خطط الوحدة النقدية لكنها لن تنظر في أسعار الصرف.
 
ونقلت صحيفة الاقتصادية اليوم عن محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) حمد سعود السياري قوله إنه لم يطرأ تغيير على السياسة السعودية، وإن بعض الدول الخليجية قد تغير ربط العملة من جانب واحد إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق إقليمي.
 
وقال مصدر مطلع على السياسة النقدية السعودية الجمعة إن السعودية قد تبحث رفع قيمة الريال للمرة الأولى منذ عام 1986.
 
 
ضغوط التضخم

وتتوقع الأسواق ألا تتمكن البنوك المركزية في الخليج من معالجة التضخم ومنع ارتفاع أسعار العملات في وقت يخفض فيه مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي أسعار الفائدة.
 
وسيناقش الزعماء الخليجيون في قمتهم القادمة مشكلة التضخم الذي وصل أعلى مستوياته في عشر سنوات بمعظم أنحاء الخليج.
 
وتتعرض الإمارات لأكبر الضغوط لإعادة النظر في سياسة الصرف الأجنبي مع انخفاض الدولار هذا الشهر إلى مستويات قياسية مقابل اليورو وأدنى مستوى منذ 26 عاما أمام الجنيه الإسترليني وأدنى مستوى منذ 18 شهرا أمام الين الياباني.
 
وتشكو شركات القطاع الخاص من ارتفاع التكاليف، وقام عمال بناء أجانب بشغب في دبي هذا الشهر للمطالبة بزيادة الأجور للتعويض عن انخفاض قيمة المدخرات مع انخفاض الدولار.
المصدر : رويترز