أوبك تتوقع تباطؤ الاقتصاد الأميركي وتسعى لتهدئة الأسواق


توقعت منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) تباطؤا محدودا في الاقتصاد الأميركي في الربع الأخير من العام الحالي لعوامل منها ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية.

كما تنبأت المنظمة في تقريرها الشهري لنوفمبر/تشرين الثاني الجاري أن يبقى الطلب العالمي على النفط قويا مع النمو الكبير الذي تشهده الصين ومنطقة الشرق الأوسط.

ولكن أوبك خفضت توقعاتها لنمو الطلب في الربع الأخير من العام بمقدار 100 ألف برميل يوميا.

وأشارت إلى مواجهة المستهلك الأميركي مصاعب لتراجع أسعار المساكن والقيود على الاقتراض وارتفاع تكلفة الطاقة.

"أوبك زادت تقديراتها للطلب على نفطها في الربع الأخير بكمية 190 ألف برميل يوميا إلى 31.62 مليون برميل يوميا
"
وزادت المنظمة تقديراتها للطلب على نفطها خلال الربع الأخير بكمية 190 ألف برميل يوميا إلى 31.62 مليون برميل وبواقع 180 ألف برميل في الربع الأول من العام المقبل ليبلغ 31.35 مليون برميل يوميا.

ولم يعبر أعضاء في أوبك عن استجابة لمطالب الدول المستهلكة بزيادة الإنتاج لأنهم يرون أن المعروض في السوق كاف والمنظمة لا تسيطر على مسببات ارتفاع أسعار الخام.

الإنتاج والأسواق
وقال وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل إن زيادة إنتاج أوبك لم تنعكس على الأسعار في الأسواق.

وذكر وزير النفط الإيراني غلام حسين نوذري أن كميات النفط في الأسواق كافية وزيادة إنتاج أوبك وفقا لمطالب الدول المستهلكة لن تؤثر على أسعار الخام.

ولكن وزير النفط الكويتي محمد العليم أشار إلى إمكانية استعداد أوبك لزيادة إنتاجها إذا كانت السوق بحاجة لمزيد من النفط.

وتطرق وزير النفط النيجيري أودين أجوموغوبيا إلى تركيز أوبك على زيادة إنتاجها من ضمان كفاية العرض واستقرار الأسعار في السوق.

"وزير الطاقة الأميركي ووكالة الطاقة الدولية حثا أوبك على زيادة إنتاجها لمواجهة ارتفاع أسعار الخام
"
وطالب وزير الطاقة الأميركي سام بودمان ووكالة الطاقة الدولية أوبك بزيادة إنتاجها لمواجهة ارتفاع الأسعار.

ويشارك أعضاء أوبك الاثنا عشر في ندوات حوارية بشأن مستقبل سوق النفط والوضع البيئي العالمي قبل يومين من انعقاد قمة أوبك الثالثة منذ تأسيسها قبل 47 عاما، ويدلون بتصريحات للصحافيين على هامش هذه الاجتماعات.

تجاريا تراجعت أسعار النفط بشكل محدود خلال معاملات بالعقود الآجلة في لندن بعد ارتفاعها في الجلسة السابقة مع توقعات بتراجع مخزونات النفط الأميركية.

وانخفض سعر مزيج برنت 51 سنتا إلى 90.85 دولارا للبرميل، بينما تراجع الخام الأميركي الخفيف 44 سنتا إلى 93.65 دولارا.

يشار إلى أن أوبك تنتج نحو 40% من النفط في العالم وتسعى للسيطرة على الأسعار من خلال فرضها نظام الحصص على أعضائها.

المصدر : وكالات