منظمة الخليج تدعو للاستفادة من فوائض النفط بتنمية الصناعة

دعوة إلى تكانف الجهود لمواجهة تحدي ارتفاع نسبة التضخم خليجيا (الجزيرة نت)

دعا وكيل وزارة التجارة والصناعة لشؤون الصناعة السعودي رئيس مجلس منظمة الخليج للاستشارات الصناعية للدورة التاسعة والستين خالد السليمان جميع الجهات الصناعية في دول مجلس التعاون الخليجي إلى استغلال الفوائض المالية المتوقعة من ارتفاع أسعار النفط.

وقال في افتتاح اجتماع مجلس إدارة المنظمة -الذي يشارك فيه وكلاء وزارات الصناعة الخليجيون وممثلون عن الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي في الدوحة أمس- إن المنطقة تشهد تطورات على صعيد أسعار الطاقة لم تشهد مثيلاً له من قبل حيث تجاوزت لأول مرة حاجز التسعين دولاراً للبرميل، وهي مرشحة للارتفاع إلى مئة دولار للبرميل وفقاً لبعض التقديرات.

وأضاف في بيان -حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- أن ذلك يدفع باتجاه التفكير بشكل إستراتيجي في الاستفادة من هذا الارتفاع بصورة أمثل، واستغلال الفوائض المتوقعة –في حال استمرار هذا الارتفاع أو استقراره على معدلات مرتفعة– في التنمية الصناعية بدول المجلس.

وأشار إلى أن المنطقة تشهد تحديا كبيرا يتمثل في ارتفاع نسبة التضخم والمسؤولية تحتم على الجميع التكاتف لوضع الحلول لهذه المشكلة، أو محاصرة الأضرار الناجمة عنها، خاصة على صعيد التنمية الصناعية وارتفاع تكاليف المشاريع الصناعية.

التغيرات الاقتصادية

خالد السليمان: التغيرات الاقتصادية ينبغي أن تدفع لتعزيز القدرات الاقتصادية الخليجية (الجزيرة نت)
وتطرق السليمان إلى أن التغيرات الاقتصادية ينبغي أن تدفع نحو تأكيد المبادئ والمفاهيم التي من شأنها تعزيز قدرات دول المجلس في جميع مجالات الاقتصاد ومن بينها الصناعة التي تعد الرهان الأفضل للمستقبل.

ورأى السليمان أن أمام هذه الدول فصلا جديدا من العمل بهدف تحقيق التطلعات التي رسمها قادة دول المجلس، وتنفيذ السياسات الاقتصادية التكاملية التي تمكن هذه الدول من المنافسة.

وألمح إلى الظروف الاستثنائية التي تمر بها دول المجلس سياسيا وأمنيا وتأثيراتها السلبية المحتملة على التنمية الاقتصادية.

وعقد مجلس المنظمة الثلاثاء اجتماعا لمناقشة بنود على جدول أعمال الاجتماع منها ما وصلت إليه التحضيرات لمؤتمري الصناعيين الخليجيين الحادي عشر الذي تستضيفه أبو ظبي في شهر يناير/كانون الثاني العام المقبل ويتناول مستقبل صناعة البتروكيمياويات، ومؤتمر الصناعات المعرفية الذي ينعقد برعاية أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والذي تستضيفه الدوحة في فبراير/شباط المقبل.

يشار إلى أن منظمة الخليج للاستشارات الصناعية (جويك) أسست في عام 1976 بقرار من وزراء الصناعة في دول الخليج العربية بهدف تحقيق التعاون والتنسيق الصناعي بين الدول الأعضاء وهي الإمارات والسعودية وقطر والكويت والبحرين وعمان.

المصدر : الجزيرة