الدولار يتراجع أمام الجنيه المصري

 
واصل الدولار تراجعه مقابل العملة الوطنية المصرية (الجنيه) لتسجل الأميركية نحو 5.5 جنيهات من 5.7 أواخر يونيو/ حزيران الماضي.
 
وتبلغ بذلك نسبة الانخفاض في قيمة الدولار أمام الجنيه في الأشهر الستة الماضية نحو 5%.
 
ويعزو محللون انخفاض الدولار إلى وفرته في السوق المصرية وتراجع الطلب عليه، متوقعين له المزيد من الانخفاض خلال هذا الشهر.
 
وقال رئيس شعبة الصرافة بالاتحاد العام للغرف التجارية محمد حسن الأبيض إن سبب الاتجاه النزولي هو وفرة كبيرة بالدولار والإحجام عن طلبه.
وتوقع وزير المالية يوسف بطرس غالي -في تصريحات نشرت اليوم بمجلة المصور- أن يتراجع الدولار بدرجة أكبر أمام الجنيه بحلول نهاية عام 2007 دون أن يكون لذلك أثر سلبي على صادرات البلاد.
 
وأشار غالي إلى أنه يتوقع انخفاض الدولار في مواجهة الجنيه ليستقر سعر الصرف عند حدود 530 قرشا قبل نهاية العام الحالي.
 
وسجل الدولار انخفاضا الفترة الأخيرة أمام العملات الرئيسية، وبلغت نسبة انخفاضه أمام اليورو بين يوليو/ تموز وأغسطس/ آب حوالي 2.3%.
ورغم ارتفاع الجنيه أمام الدولار فإنه انخفض بنسبة 2% أمام اليورو إلى 7.84147 جنيهات الشهرين الماضيين.
 
وقال البنك المركزي في مارس/ آذار الماضي إنه عمل على تنويع احتياطياته بالعملة الأجنبية بخفض نسبة المكون الدولاري إلى 57% من الإجمالي من أكثر من 90% لتواكب الاحتياطيات أنماط التجارة والديون في البلاد.
 
يُذكر أن الحكومة حررت سعر صرف الجنيه مقابل الدولار في يناير/ كانون الثاني 2003.
المصدر : رويترز