ارتفاع الفائض التجاري لليابان لأعلى مستوى بسبتمبر

 
قالت اليابان إن فائضها التجاري ارتفع إلى أعلى مستوى على الإطلاق في سبتمبر/أيلول الماضي رغم أكبر انخفاض شهدته صادرات البلاد للولايات المتحدة في أربع سنوات.

 

وأظهرت إحصاءات رسمية أن الاقتصاد الياباني (ثاني أكبر اقتصاد بالعالم بعد الولايات المتحدة)

استطاع تعويض ضعف سوق الأخيرة, وهو السوق الرئيسي للصادرات اليابانية.

 

وأشارت إلى أن فائض اليابان التجاري ارتفع بنسبة 62.7% في سبتمبر/أيلول إلى 1.638 تريليون ين (14.3 مليار دولار) بالمقارنة مع الشهر السابق.

 

وعزت وزارة المالية الزيادة في الفائض إلى ارتفاع الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي وآسيا، مما عوض الانخفاض في الصادرات إلى الولايات المتحدة.

 

لكن كيجي كاندا -وهو خبير اقتصادي بمعهد ديوا للبحوث- قال إنه يتوقع أن يكون انخفاض الصادرات إلى الولايات المتحدة مؤقتا. وعزا الانخفاض إلى أزمة قروض الرهن العقاري الحالية.

 

يُذكر أن الاقتصاد الياباني يشهد انتعاشا مضطردا من فترة الكساد التي حدثت في تسعينيات القرن الماضي, لكن إنفاق المستهلكين بقي ضعيفا بسبب ضعف أجور العمال.

المصدر : الفرنسية