السبع تدعو للشفافية بصناديق الاستثمار ومرونة بصرف اليوان

مجموعة السبع لم تشر  في بيانها إلى ضعف الدولار(الفرنسية)
دعت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى إلى مزيد من الشفافية في أعمال الصناديق الاستثمارية المملوكة لدول، وحثت الصين على السماح لعملتها (اليوان) بالارتفاع بشكل أسرع لكنها لم تشر إلى ضعف الدولار.

وأكد وزراء مالية ومحافظو البنوك المركزية للدول السبع -في بيان صدر أمس بواشنطن- ضرورة تحديد ممارسات تفضيلية للصناديق ذات السيادة بمجالات منها البنية المؤسساتية وإدارة المخاطر والشفافية والقدرة على تقديم تقارير.

وقالوا إنه فيما يتعلق بمتلقي الاستثمارات الحكومية ينبغي تعزيز مبادئ منها الشفافية وعدم التمييز.

وكشفت دراسة لمصرف مورغان ستانلي أن معظم أصول هذه الأموال يعود لدول ناشئة مثل الصين أو مصدرة للنفط مثل النرويج والسعودية، وتتجاوز قيمتها 2800 مليار دولار وتضاعف عمليات شراء مجموعات أو المساهمة فيها.

وحث البيان صندوق النقد والبنك الدولييين ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في أوروبا على مناقشة هذه القضايا.

ورغم ترحيب البيان بقرار بكين زيادة مرونة عملتها، فقد شدد في ضوء ارتفاع فائض ميزان معاملاتها الجارية والتضخم المحلي على حاجتها إلى السماح بارتفاع أسرع في سعر الصرف الفعلي لليوان.

كما رجح المسؤولون أن يؤدي الاضطراب الذي شهدته أسواق المال الآونة الأخيرة وارتفاع سعر النفط وضعف قطاع الإسكان الأميركي إلى الحد من نمو اقتصادي قوي تحقق على مدى خمس سنوات. وتوقعوا استمرار عدم استقرار الأسواق المالية.

وطالب وزراء المالية بإجراء إصلاحات في صندوق النقد الدولي، ودعوه للحد من الإنفاق ومنح الدول الفقيرة والنامية رأيا أكبر في عملية اتخاذ القرار.

وأعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني غوردون براون أن الاتحاد الأوروبي سيناقش اقتراحات حول المخاطر التي تعرضت لها أسواق المال خلال الشهور المقبلة.

ويعقد صندوق النقد والبنك الدوليان اجتماعهما السنوي العام اليوم في واشنطن.

المصدر : وكالات