بدء أعمال مؤتمر تجاري إقليمي في أفغانستان

التبادل التجاري بين أفغانستان ودول المنطقة يبلغ نحو أربعة مليارات دولار (الجزيرة-أرشيف)
افتتحت في أفغانستان أعمال مؤتمر حول التجارة بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي الذي يمثل أول تجمع من نوعه يتم عقده منذ عشرات السنين في هذا البلد الذي دمرته الحروب.

وتضم الدول الأعضاء في المنظمة إيران وتركيا وباكستان وهي الدول التي أسستها عام 1985، كما تضم حاليا سبع دول أخرى بالمنطقة من ضمنها أفغانستان.

وتوقع مسؤول أفغاني أن يبحث المشاركون في المؤتمر موضوعات الاستثمار والتجارة وقضايا التنقيب عن النفط والغاز.

وتسعى تركمانستان العضو في المنظمة منذ سنوات إلى تصدير الغاز إلى باكستان ودول أخرى عبر أفغانستان إلا أن المشروع الذي يكلف مليارات الدولارات تعطل لغياب الأمن في البلاد.

وتعد أفغانستان الواقعة على طريق الحرير القديم معبرا بين دول المنظمة وتملك احتياطيات من النحاس والحديد والأحجار الكريمة إلى جانب كونها سوقا استهلاكية لمنتجات دول المنطقة.

وأظهرت بيانات حكومية أن حجم التبادل التجاري بين أفغانستان ودول المنطقة وصل نحو أربعة مليارات دولار منذ الإطاحة بحركة طالبان عام 2001.

ولم تشهد البلاد أي استثمارات أجنبية أو محلية منذ الإطاحة بطالبان، وهو ما يرجع بشكل رئيسي إلى عدم توفر البنية الأساسية وتفشي الفساد وتزايد نشاط المسلحين خلال عامي 2005 و2006.

وقد ألغت الحكومة الأفغانية مؤخرا الضرائب عن صادرات السلع تشجيعا للتجار المحليين على التصدير.

ويعقد المؤتمر التجاري في مدينة هرات الغربية التي تعد أكثر المناطق أمنا في البلاد، وقد ازدهرت كثيرا منذ انتهاء حكم طالبان.

يشار إلى أن المنظمة تضم باكستان وإيران وتركيا وتركمانستان وأفغانستان وأذربيجان وكزاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وأوزباكستان.

المصدر : رويترز