ضعف الحماية الفكرية يكلف السعودية عشرة مليارات دولار

 
قال ماجد قاروب رئيس اللجنة العلمية المنظمة للندوة الثانية لقوانين الملكية الفكرية وأثرها على الاقتصاد والصناعة السعودية إن ضعف رقابة الحماية الفكرية أدى إلى تردد كثير من المستثمرين الأجانب في ضخ أموالهم في السوق السعودية التي قدرت بنحو عشرة مليارات دولار سنويا.
 
وأوضح قاروب أن من أبرز محاور الندوة شرح نظام العلامات التجارية بين التسجيل والحماية وحقوق المؤلف بين التسجيل والحماية ونظام براءات الاختراعات ودور الجمارك السعودية في مكافحة الغش التجاري وحماية حقوق الملكية الفكرية من التقليد.
 
وقال قاروب إن مشاركة قطاعات واسعة من رجال الأعمال والاقتصاد والإدارة والمستثمرين ورجال القانون والشورى، ستتيح مناقشة كافة الموضوعات المتعلقة بقوانين الملكية الفكرية.
 
وتقدر الخسائر المباشرة من جراء الغش والتقليد بأكثر من عشرة مليارات ريالً، وبأكثر من ذلك إذا احتسب حجم الاستثمارات التي لم ترد بسبب ضعف برامج الحماية والتي يمكن تقديرها أيضا بنحو عشرة مليارات دولار وضياع ما لا يقل عن مائة ألف وظيفة عمل على أبناء السعودية في مجال البرمجيات والحاسب الآلي والصناعة والتجارة.
 
وسيتم عقد الندوة في الرياض برعاية وزير الثقافة والإعلام إياد مدني في 20 يناير/كانون الثاني الجاري تحت شعار التسجيل والحماية وتسوية المنازعات.
المصدر : يو بي آي