المشاركون بدافوس يبحثون معدلات النمو الاقتصادي المتوقعة

لويس دا سيلفا دعا الدول الغنية لتقديم تنازلات لإنجاح محادثات التجارة (الفرنسية)
بحث المشاركون في المنتدى الاقتصادي العالمي الذي تتواصل أعماله بمنتجع دافوس السويسري, معدلات النمو الاقتصادي المتوقعة للعام الحالي وسبل اندماج الاقتصادات العالمية. كما سلطت المناقشات الضوء على اقتصادات الدول الآسيوية.
 
في الوقت نفسه دعا الرئيس البرازيلي لويس لولا دا سيلفا الدول الغنية إلى تقديم تنازلات للدول النامية للمساهمة في نجاح محادثات التجارة العالمية.
 
ومن جهته قال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إنه ما زال بالإمكان إنقاذ محادثات التجارة العالمية خلال منتدى دافوس وإعطائها قوة دفع جديدة وذلك بعد توقفها منذ فترة طويلة.
 
ويحضر بلير الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس حيث أصبح ما يطلق عليها جولة الدوحة لمفاوضات التجارة العالمية -التي تهدف إلى خفض الدعم- موضوعا ساخنا مرة أخرى، في حين تقيم دول مجموعة الثماني الوعود التي قطعت عام 2005 لمساعدة أفريقيا.
 
وأضاف المتحدث البريطاني أن بلير بحث جولة الدوحة مع الرئيس الأميركي جورج بوش والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وسيجتمع مع الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا اليوم لبحث سبل إحراز تقدم قبيل حضور اجتماع عالمي لوزراء التجارة.
 
من ناحية أخرى قال رئيس شركة موانئ دبي العالمية أحمد بن سليم إن الشركة الحكومية تعتزم زيادة عدد الناقلات بنسبة 50% في السنوات الثلاث المقبلة.
 
وأضاف بن سليم أن دبي العالمية مالكة موانئ دبي العالمية التي يتولى رئاستها كذلك ستشتري قريبا فندقا في باريس في إطار خطتها التوسعية، وأكد أن الشركة ما زالت تعتبر الأصول الأميركية جذابة للغاية حتى بعد المشكلة السياسية التي أثارتها عمليات الشركة في الولايات المتحدة العام الماضي.
 
وكانت موانئ دبي العالمية قد اشترت منشآت في ستة موانئ أميركية كبيرة بشرائها شركة "بي آند أو" البريطانية مقابل 6.8 مليارات دولار في فبراير/شباط 2006 لتصبح ثالث أكبر شركة تدير موانئ الناقلات في العالم.
 
لكنها وافقت على بيع العمليات الأميركية إلى وحدة تابعة لأميركان إنترناشيونال غروب في ديسمبر/كانون الأول الماضي متخلية عن سيطرتها عليها لتهدئة مخاوف أميركية تتعلق بالأمن القومي.
المصدر : الجزيرة + وكالات