عـاجـل: وزير المالية اللبناني للجزيرة: الحكومة الجديدة ستجري إصلاحات في مجال المالية العامة وتحفيز النمو الاقتصادي

15 مليار برميل احتياطيات الحقل الجديد بخليج المكسيك

قال المعهد الفرنسي للنفط إن الاكتشاف الأخير لحقل نفطي قبالة سواحل لويزيانا بخليج المكسيك الذي حققته شركات "شيفرون" و"ستات أويل" و"ديفون"، يشكل اكتشافا كبيرا على المستوى العالمي ويمكن تشبيهه بحقل كاشاغان الضخم في مياه كزاخستان ببحر قزوين.

 

وقال المعهد في بيان إن هذا الحقل قد يمثل بالاستناد إلى المعطيات التي وفرتها الشركات الثلاث، احتياطات من النفط والغاز تصل إلى ما بين 3 إلى 15 مليار برميل.

 

وبالمقارنة فإن حقل كاشاغان الذي اكتشف في عام 2000 يمثل احتياطات قدرها 10 مليارات برميل من النفط وكميات كبيرة من الغاز. وكان حقل كاشاغان يعتبر في عام 2000 أكبر اكتشاف منذ قرابة عشرين عاما.

 

وقال بيان أمس الأربعاء لشركة "شيفرون" إن حقل "جاك 2" الذي تم اكتشافه يضخ كميات من النفط بمعدل نحو ستة آلاف برميل يوميا لكنها لم تذكر توقعاتها بشأن حجم الاحتياطيات الجديدة.

 

وتملك شركة "ديفون" الأميركية للطاقة وشركة النفط النرويجية "ستات أويل" 25% لكل منهما في مشروع الحفر.

 

وعلى مستوى الولايات المتحدة، قد يكون هذا الحقل الجديد الأكبر منذ ثلاثين عاما وسيوازي "آلاسكا جديدة"، بحسب المعهد الفرنسي للنفط.

 

وسيسمح الحقل بزيادة الاحتياطات الإجمالية الحالية من النفط والغاز بالولايات المتحدة من 5 إلى 25%. وقد يكون أيضا أكبر حقل يتم اكتشافه حتى اليوم في خليج المكسيك.

 

وقال المعهد الفرنسي أيضا إن اكتشاف الحقل يدل على احتمالات قوية بوجود حقول أخرى كبيرة في هذه المنطقة.

 

وأكد المعهد أن هذا الحقل الذي يقع على عمق يزيد عن 2100 متر تحت البحر وأكثر من ستة آلاف متر من الترسبات، يشهد على تقدم تكنولوجي كبير تحقق في السنوات الأخيرة في مجال الاكتشاف والتنقيب، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الإنتاج من هذا الحقل لن يبدأ قبل خمس سنوات.

المصدر : وكالات