مؤتمر المانحين لقطاع غزة يبدأ في ستوكهولم

يان إيغلاند اعتبر غزة قنبلة موقوتة بسبب تردي الوضع الإنساني (الفرنسية-أرشيف)
بدأ ممثلون عن الدول المانحة اجتماعهم في العاصمة السويدية ستوكهولم اليوم لبحث آليات توفير المزيد من الدعم المادي الذي تعهد به المجتمع الدولي لسكان قطاع غزة.
 
وينظم الاجتماع الذي يحضره ممثلو نحو خمسين دولة ومنظمة، السويد والدانمارك وإسبانيا ويتوقع أن يجمع نحو 330 مليون دولار.
 
لكن المنسق الدولي للشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة يان إيغلاند توقع أن يكون الحضور الدولي سيئا بعكس ما جرى بمؤتمر المانحين الخاص بلبنان.
 
واعتبر إيغلاند غزة قنبلة موقوتة، مشيرا إلى أن استمرار تدهور الوضع الإنساني سيؤدي إلى انفجار الأوضاع.
 
كما حذر وزير الخارجية السويدي يان إلياسون أيضا من انهيار الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، وطالب بضرورة التحرك العاجل لتوفير الاحتياجات الإنسانية الضرورية للفلسطينيين في القطاع.
 
جاء ذلك في دعوة للوزير إلياسون والمنسق الدولي في مقال مشترك نشرته صحيفة سفينسكا داغبلاديت السويدية اليومية قالا فيه، إن دول العالم لم تقدم أكثر من 40% فقط من الأموال التي طالبت الأمم المتحدة بتوفيرها للفلسطينيين وقدرها 384 مليون دولار.
 
ووصف الرجلان الأوضاع التي يعيش فيها حوالي 1.4 مليون فلسطيني بينهم حوالي 800 ألف طفل في قطاع غزة بالخطيرة.
 
ويأتي هذا الاجتماع عقب لقاء ماثل في ستوكهولم خصص أيضا لإعادة إعمار لبنان وقرر تقدير أكثر من 940 مليون دولار لإعمار هذا البلد.

يشار إلى أن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة حذر الثلاثاء الماضي من تفاقم حدة الأزمة التي يعيشها الفلسطينيون في غزة بعدما وصل الوضع الاقتصادي إلى أدنى مستوياته بسبب الهجمات الإسرائيلية المستمرة والحصار المفروض على القطاع.
المصدر : وكالات