أربعة مليارت دولار خسائر اعتداءات إسرائيل على لبنان

تشير تقديرات مبدئية إلى أن الاقتصاد اللبناني تكبد نحو أربعة مليارات دولار نتيجة الدمار الذي لحق بالبنية التحتية جراء العدوان الإسرائيلي.
 
في الوقت نفسه خفضت مؤسسة فيتش للتقييمات الائتمانية توقعها للتصنيف الائتماني للبنان من إيجابي إلى مستقر.
 
وقالت المؤسسة إن الهجمات على لبنان ستضر النشاط الاقتصادي لاسيما السياحة كما ستتأثر عائدات الضرائب.
 
ويعاني لبنان أصلاً من مشاكل اقتصادية عديدة أبرزها ارتفاع حجم الدين العام إلى أكثر من 38 مليار دولار.
 
على صعيد متصل هدأ حاكم مصرف لبنان رياض سلامة من المخاوف التي أثيرت بشأن الوضع النقدي في البلاد جراء العدوان الإسرائيلي.
 
وأكد سلامة -خلال الاجتماع الشهري مع جمعية المصارف اللبنانية- أن الليرة مازالت مستقرة. وقال إن البنك يملك الإمكانات اللازمة لتوفير السيولة بكافة العملات للقطاع المصرفي.
 
وأضاف المسؤول المصرفي اللبناني أن نسبة الفائدة بين المصارف مازالت عند مستواها البالغ 3.5%.
 
يذكر أن احتياطيات النقد الأجنبي في لبنان تقدر بنحو 13 مليار دولار.
 
توفر المواد التموينية
من ناحية أخرى طمأنت السلطات اللبنانية المواطنين بشأن توفر المواد التموينية الأساسية والأدوية في ظل الحصار الإسرائيلي. وأوضحت أن مخزون البلاد من القمح يكفي لمدة تتجاوز ثلاثة أشهر.
 
ودعا اتحاد نقابات الأفران المواطنين إلى عدم التهافت على شراء الخبز وتخزينه. ووصف حالة الازدحام الحالية على الأفران بأنها غير مبررة, مؤكداً أن المحروقات والمواد الأولية لصناعة الخبز متوفرة.
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة