ثلثا عائدات خصخصة اتصالات تونس لتسديد ديون خارجية

قرّرت الحكومة التونسية رصد ثلثي عائدات خصخصة مؤسّسة "اتصالات تونس" لتسديد جزء من ديونها الخارجية.
 
وقالت إن ثلثي عائدات بيع 35% من رأسمال مؤسّسة "اٍتصالات تونس "سيخصّصان لتسديد ديون عامة خارجية وإن الثلث المتبقي من عائدات عملية الخصخصة سيوظّف للمساهمة في اٍنجاز المشاريع الكبرى للبنية الأساسية بما يعزّز مقوّمات التنمية المتوازنة.
 
وكانت السلطات التونسية أعلنت رسميا في 29 مارس/آذار الماضي عن فوز مؤسسة "تيكوم-ديج" التابعة لمؤسسة دبي للاستثمار بالعطاء الدولي للحصول على 35% من رأسمال مؤسسة اتصالات تونس بعد منافسة مع مجموعة "فيفندي يونيفرسال" الفرنسية.
 
وتعتبر مؤسسة "اتصالات تونس" من أكبر شركات الاتصالات في البلاد من حيث الإيرادات والأرباح، حيث يصل عدد مشتركيها إلى حوالي 4.2 مليون مشترك في خطوط للهاتف الثابت والخلوي، كما تتحكم بنحو 72% من نسبة سوق الهاتف الخلوي.
 
وبلغت قيمة عائدات الصفقة 2.66 مليار دولار أميركي، ممّا يعني أن الحصّة المخصّصة لتسديد الديون الخارجية ستكون في حدود 1.77 مليار دولار، بينما ستبلغ حصة المشاريع الكبرى حوالي 886.35 مليون دولار.
 
وبلغت ديون تونس الخارجية حتى نهاية 2005 قرابة 14.026 مليار دينار (10.76 مليار دولار). وتجاوزت عائدات صفقة اتصالات تونس قيمة خصخصة مؤسسات حكومية طيلة 20 سنة كاملة والتي لم تتجاوز 2.5 مليار دينار.
 
وكان البنك الدولي قد نصح الحكومة التونسية باستثمار عائدات خصخصة اتصالات في تسديد جزء من ديونها الخارجية.
المصدر : وكالات