فرنسا والبرازيل تدعوان واشنطن لعدم عرقلة مفاوضات التجارة

واشنطن هاجمت موقف جاك شيراك من محادثات تحرير التجارة العالمية (الفرنسية)
طالبت فرنسا والبرازيل الولايات المتحدة بعدم عرقلة مفاوضات تحرير التجارة العالمية ضمن ما يعرف بجولة الدوحة والتخلي عن دعم تقدمه لمزارعيها.

وقال الرئيس الفرنسي جاك شيراك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البرازيلي لويس إناسيو لولا دا سيلفا في العاصمة برازيليا مساء أمس إن أوروبا قامت بكل ما يمكنها وما يجب عمله ولا تستطيع التراجع خطوة واحدة جديدة.

وتقود البرازيل الدول النامية في مواجهة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في محادثات تحرير التجارة العالمية سعيا لإلغاء الدعم المقدم من الاتحاد وواشنطن للمنتجات الزراعية الذي يحد من القدرة التنافسية لمزارعي الدول النامية في الأسواق العالمية.

"
شيراك ودا سيلفا إيشيدان بقرار الرئيس البوليفي تأميم صناعة النفط والغاز رغم أصول شركات فرنسية وبرازيلية 
"
وعبّر شيراك ودا سيلفا عن إشادتهما بقرار الرئيس البوليفي إيفو موراليس بتأميم صناعة النفط والغاز في بلاده رغم أن أصول شركات فرنسية وبرازيلية أممت في هذا الإطار.

وأوضح شيراك أن هذه الخطوة ستساعد في توجيه مزيد من الأموال إلى الفقراء.

ووقع الرئيسان الفرنسي والبرازيلي مجموعة اتفاقات ثنائية كان من أهمها وفقا لتصريحات دا سيلفا تأسيس صندوق خاص لتمويل مشروعات إنتاج الوقود الحيوي في الدول الأشد فقرا في العالم خاصة في أفريقيا ومنطقة الكاريبي.

وتخطط فرنسا والبرازيل عرض المشروع على قمة مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى التي من المقرر عقدها في روسيا منتصف يوليو/ تموز المقبل. واتفق الجانبان على تمديد الاتفاقات التجارية بينهما حتى العام 2010

وتوقع شيراك أن تكون البرازيل واحدة من الدول المسيطرة على الاقتصاد العالمي في العقود المقبلة.

وهاجمت الولايات المتحدة أمس ما وصفته بالموقف المتشدد للرئيس الفرنسي من محادثات صعبة لتحرير التجارة في إطار منظمة التجارة العالمية.

المصدر : وكالات