أوبك تستبعد انخفاض الأسعار بظل التوترات السياسية

قالت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) اليوم إن أسعار النفط لن تنخفض عن مستوياتها الحالية إلى أن تهدأ المخاوف التي تثيرها التوترات السياسية.
 
وأوضح القائم بأعمال الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو أن تقديرات في السوق أظهرت أن المخاوف السياسية أضافت ما بين 15 و20 دولارا للبرميل إلى سعر النفط.
 
وقال باركيندو إن على الدول المنتجة والمستهلكة أن تعمل معا لمواجهة ذلك.
 
جاء ذلك في بداية ورشة عمل بالعاصمة النرويجية أوسلو يشارك فيها مسؤولون من أوبك ومن وكالة الطاقة الدولية.
 
وقال رئيس وكالة الطاقة الدولية كلود ماندل من جهته إنه لا يتوقع أن تخفض أوبك إنتاج النفط عندما يجتمع وزراؤها الشهر المقبل في الوقت الذي تظل فيه أسعار النفط قرب مستوى 70 دولارا للبرميل.
 
ونوه مانديل إلى جهود بعض الدول لكبح الطلب، لكنه قال إن النفط سيظل عنصرا هاما في أي مزيج للطاقة في المستقبل.
 
وتركز ورشة العمل التي تستمر ليوم واحد على تقييم الطلب العالمي على النفط وتضم فريقا من وكالة الطاقة الدولية يرأسه ماندل الذي تضم وكالته 26 بلدا صناعيا.
 
النفط  والمضاربات
"
وزير المالية الفرنسي تييري بريتون قال إن ارتفاع أسعار النفط العالمية يرجع أساسا إلى مضاربات
"
في الوقت نفسه قال وزير المالية الفرنسي تييري بريتون إن ارتفاع أسعار النفط العالمية يرجع أساسا إلى مضاربات.
 
وأضاف بريتون أنه سيسافر قريبا إلى السعودية لحثها على السعي لتحقيق هدف مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى بإقامة توازن أفضل بين الإمدادات والطلب للمساعدة في خفض أسعار النفط.
 
وتعافت أسعار النفط من أدنى مستوياتها في خمسة أسابيع مقتربة من 70 دولارا للبرميل اليوم، وعزا متعاملون ذلك جزئيا إلى مخاوف بشأن نزاع طهران مع الغرب حول برنامجها النووي وبسبب هجمات المتشددين التي عطلت الصادرات النيجيرية. 
المصدر : وكالات