اتفاق تجاري بين بوليفيا وكوبا وفنزويلا لمواجهة واشنطن

كاسترو وموراليس يأملان في اتفاق يحقق تجارة عادلة وذات محتوى إنساني (الفرنسية)
يوقع قادة بوليفيا وكوبا وفنزويلا اليوم اتفاقا تجاريا يهدف إلى مواجهة المساعي الأميركية لإقامة منطقة  للتبادل التجاري الحر في الأميركتين.

وقد وصل الرئيس البوليفي إيفو موراليس والفنزويلي هوغو شافيز إلى العاصمة  الكوبية هافانا للتحضير للتوقيع على ما يسمونه "اتفاق الشعب" للتجارة الذي سيحدد إطار العلاقات التجارية بين الحكومات الثلاث في مواجهة السياسات التجارية الأميركية.

كما سيحضر التوقيع زعيم الساندينيين في نيكاراغوا دانيال أورتيغا الذي يسعى إلى العودة إلى السلطة في الانتخابات التي ستجرى في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

نشر التجارة العادلة
وأعرب الرئيس البوليفي لدى وصوله هافانا عن ثقته بأن اتفاق الشعب للتجارة سيساعد في نشر التجارة العادلة والتجارة التي تخلق الوظائف وتضمن معايير معينة للمعيشة وتحافظ على الكرامة الإنسانية.

"
كاسترو يقول إن الاتفاق يعد بمثابة وثيقة استثنائية ذات محتوى إنساني واجتماعي واقتصادي كبير
"
كما اعتبر الرئيس الكوبي فيدل كاسترو أن الاتفاق يعد بمثابة وثيقة استثنائية ذات محتوى إنساني واجتماعي واقتصادي كبير.

وسينضم موراليس، الذي تولى الرئاسة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، رسميا إلى مبادرة "البديل البوليفي للأميركتين" التي دعا إليها كاسترو وشافيز في محاولة لإحباط الخطط الأميركية لإقامة منطقة تجارة حرة في النصف الغربي من العالم.

في الوقت نفسه تنظر مجموعة الإندين التي تضم بوليفيا وكولومبيا والإكوادور وبيرو بحذر إلى القمة الثلاثية الاشتراكية خشية أن تقرر بوليفيا الانسحاب من المجموعة كما فعلت فنزويلا.

وكانت فنزويلا قد انسحبت من المجموعة الأسبوع الماضي احتجاجا على توقيع  أعضائها اتفاقات ثنائية للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة، والتي تعتبرها تهديدا للمصالح التجارية لدول أميركا اللاتينية.

يشار إلى أن محادثات إقامة منطقة تجارة حرة في الأميركتين بدأت في ديسمبر/كانون الأول 1994، والتزمت الأطراف الانتهاء من إقامة هذه المنطقة بحلول 2005. إلا أن الرئيس الفنزويلي تمكن من حشد المعارضة للاتفاق في القمة الأخيرة بالأرجنتين في يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : وكالات