مجموعة الثماني تدعو لتعاون يضمن استقرار إمدادات الطاقة

بوتين يدافع عن حق روسيا في عضوية كاملة بمجموعة الثماني (رويترز)

حذّر وزراء مالية مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى من الارتفاع في تكاليف الطاقة، داعين إلى مزيد من التعاون والتنسيق الدولي لضمان الاستقرار في الإمدادات.

وقال الوزراء في بيان بعد اجتماعهم في موسكو السبت إنه على الرغم من قوة نمو الاقتصاد العالمي، فإنه معرض للخطر جراء أسعار الطاقة المرتفعة.

وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في كلمة أمام الوزراء الحاجة إلى تطوير إستراتيجية متحضرة تؤمن الطاقة بأسعار معقولة وبأقل ضرر للبيئة وبشكل يعتمد عليه عالميا، وجعل من أمن الطاقة قضية محورية هذا العام.

كما دافع عن حق بلاده في الحصول على عضوية كاملة في مجموعة الثماني، موضحا أن ذلك يساعد في تحقيق أهداف المجموعة التي تضم الدول الصناعية الكبرى في العالم.

وأعلن بوتين استعداد بلاده لتسديد 11.9 مليار دولار إلى نادي باريس قبل حلول موعد استحقاقها، مشيرا إلى أن القمة المقبلة في بطرسبورغ ستبحث قضية عدم الاستقرار في الشؤون المالية الاقتصادية العالمية.

ويعتبر بعض شركاء بوتين في مجموعة الثماني أن روسيا تشكل جزءا من المشكلة، كما أنها جزء من الحل.

وتعد روسيا أحد أكبر موردي النفط والغاز في العالم، إلا أن نزاعا نشب مؤخرا مع أوكرانيا أوقفت فيه موسكو إمدادات الغاز إلى كييف مما أثار قلق دول المجموعة لعرقلة النزاع الإمدادات إلى دول أخرى كالمجر والنمسا وإيطاليا.

واعتبر المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي رودريغو راتو الذي حضر الاجتماع المشكلات المتعلقة بالإمدادات جزءا من المشكلة، وليس فقط الطلب المتزايد بشدة من قبل دول مثل الصين.

أسعار الصرف
من جهته ذكر وزير الخزانة الأميركي جون سنو أن الوزراء ناقشوا الحاجة إلى زيادة مرونة صرف العملات، مضيفا أنها مسألة تبحث بشكل منتظم خلال مناقشات للاختلالات العالمية.

"
تحذير من خطر ارتفاع أسعار النفط على النمو العالمي ومناقشة الاختلالات العالمية ودعوة الصين للمرونة في صرف اليوان "
وقال وزير المالية الروسي أليكسي كوردين إن تثبيت سعر صرف اليوان (العملة الصينية) أمام الدولار يزيد الاختلالات في الاقتصاد العالمي، مؤيدا سعر صرف أكثر مرونة.

وتطرق كوردين إلى اعتزام روسيا إنهاء احتكار شركة غازبروم التي تسيطر عليها الدولة لصادرات الغاز، دون التزام بإطار زمني موحد.

وتصدر جدول أعمال وزراء مجموعة الثماني إلى جانب الطاقة، تخفيف أعباء الديون المستحقة على العالم الثالث.

وقررت المجموعة تعزيز التعاون الإقليمي في الحرب على غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

ويمثل الاجتماع بموسكو أول رئاسة لروسيا لمجموعة الثماني، التي تضم الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وكندا.

المصدر : وكالات