عـاجـل: الداخلية المصرية: مقتل 9 إرهابيين في تبادل لإطلاق النار بمدينتي العبور و15 مايو في العاصمة القاهرة

الفلسطينيون يعانون جراء إغلاق الاحتلال معبر المنطار

مراكز حقوقية تطالب إسرائيل بوقف سياسة العقاب الجماعي ضد الفلسطينيين (الفرنسية-أرشيف)

أحمد فياض-غزة

يسود الشارع الفلسطيني في قطاع غزة حالة من التذمر، جراء ارتفاع أسعار بعض المواد الغذائية الأساسية والأدوية، التي بدأت بالنفاد من المخازن، نتيجة استمرار الاحتلال في إغلاق معبر المنطار التجاري الواقع إلى الشرق من مدينة غزة منذ منتصف الشهر الماضي.

وفي مقابل ارتفاع أسعار السلع الغذائية، وتوقف مشاريع البناء، يتعرض القطاع الزراعي الفلسطيني في القطاع إلى انتكاسة كبيرة، جراء تعرض المنتجات الزراعية إلى التلف بعد أن منع الاحتلال تصديرها إلى الضفة الغربية أو العالم الخارجي.

ولم تكن إجراءات الاحتلال بإغلاق المعبر الأولى من نوعها، فقد سبق وأن أغلقه الاحتلال لأيام طويلة على خلفية التذرع بوجود إنذارات بوقوع عمليات فدائية داخل أو خارج المعبر.

وتزامن إغلاق المعبر هذه المرة مع صعود نجم حركة حماس، وقرار حكومة الاحتلال بمنع تزويد السلطة الفلسطينية بمستحقاتها الضريبية احتجاجا على فوز حماس في المجلس التشريعي.

ويرى العديد من سكان غزة الذين التقتهم الجزيرة نت، أن الاحتلال يصر على عدم فتح المعبر لمعاقبة الشارع الفلسطيني على انتخابه لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) لانتخابات المجلس التشريعي نهاية الأسبوع الماضي.

ولكن مدير أمن المعابر في السلطة الفلسطينية سليم أبو صفية استبعد أن تكون خلفيات استمرار إغلاق المعبر عائدة إلى فوز حماس في التشريعي، مشيرا في هذا الصدد إلى أن المعبر أغلق قبل موعد إجراء الانتخابات بنحو أسبوعين بعد أن تذرع الاحتلال بوجود نفق حفرته المقاومة الفلسطينية لتنفيذ عملية فدائية على بعد كيلومتر من المعبر.

وأشار أبو صفية في تصريحات للجزيرة نت إلى أن إصرار الاحتلال على الاستمرار في إغلاق المعبر يعود لأسباب سياسية تتعلق بحكومة الاحتلال، وأهمها الضغط على السلطة الفلسطينية من أجل فتح معابر تجارية بديلة، والتلويح للسكان بأن مصيرهم لا يزال بيد الحكومة الإسرائيلية على الرغم من الانسحاب الإسرائيلي من القطاع.

المنطار والاقتصاد
وأكد أبو صفية أن إغلاق معبر المنطار التجاري أحدث فراغا اقتصاديا، وتسبب في خسارة قطاعات تجارية واقتصادية واسعة، موضحا أن المعبر يعد الشريان الوحيد الذي يتنفس منه الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

"
المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يحذر من العواقب الخطيرة التي ستنجم عن استمرار إغلاق معبر المنطار
"

كما حذر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان من العواقب الخطيرة التي ستنجم عن استمرار إغلاق معبر المنطار، شرق قطاع غزة، في ظل ما يعانيه القطاع من نقص شديد في منتجات الألبان والمواد الغذائية الأساسية.

وأعرب المركز في بيان له عن قلقه الشديد إزاء العواقب الوخيمة التي سيخلفها استمرار إغلاق المعبر على الاقتصاد الوطني بشكل عام، واقتصاد قطاع غزة بشكل خاص.

ودعا المركز الحقوقي المجتمع الدولي ومنظمات العمل الإنساني إلى التدخل الفوري والعاجل للضغط على سلطات الاحتلال، لإجبارها على تطبيق اتفاق المعابر الذي وقعته مع السلطة الوطنية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وطالب حكومة الاحتلال بوقف العمل بسياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها بشكل منظم بحق المواطنين الفلسطينيين، مشيرا إلى أن هذه الإجراءات تتناقض مع روح ونص القانون الدولي الإنساني.
______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة