إدارة بوش مدعوة لإعلان نيتها تجاه نفط العراق

لجنة بيكر هاملتون دعت واشنطن إلى كبح الفساد بقطاع النفط (الفرنسية)
أوصت مجموعة دراسة العراق الحكومة الأميركية بضرورة مساعدة العراق على سن قواعد للاستثمار الأجنبي في صناعة النفط المتداعية بالبلاد مع محاربة الفساد في القطاع وتشجيع توزيع الثروة النفطية على العراقيين.
 
وأوصت اللجنة المشكلة من الحزبين الديمقراطي والجمهوري بسحب القوات الأميركية من العراق، ورفعت إلى الرئيس جورج بوش مجموعة توصيات تهدف إلى جذب الاستثمار وكبح الفساد في قطاع النفط العراقي.
 
وحثت اللجنة الأميركية -التي يرأسها وزير الخارجية الأسبق جيمس بيكر من الحزب الجمهوري والنائب الديمقراطي السابق لي هاملتون- الحكومة الأميركية على إعلان أنها لا تسعى للسيطرة على قطاع النفط العراقي.
 
وكانت حكومة بوش تأمل أن تكون احتياطيات النفط العراقي الهائلة مصدر الدخل الرئيسي لإعادة إعمار البلاد. وتبلغ الاحتياطيات العراقية 115 مليار برميل وهي ثالث أكبر احتياطيات في العالم.
 
عراقيل
لكن قطاع النفط أقعدته الهجمات على أنابيب نقل الخام خاصة في الشمال, والفساد وتآكل المعدات وسنوات من الإهمال في ظل العقوبات الاقتصادية على العراق.
 
وقدر مكتب المفتش العام بوزارة النفط العراقية ما فقده العراق في السنوات الثلاث الماضية من عائدات نفطية محتملة بمبلغ 24.7 مليار دولار.
 
وقال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي هذا الأسبوع إن حكومته استكملت مشروع قانون لتشجيع الاستثمار الأجنبي في صناعة النفط والغاز وسترفعه إلى البرلمان للتصديق عليه, في الوقت الذي أشارت فيه وزارة النفط إلى أن العراق بحاجة إلى عشرين مليار دولار لإعادة تأهيل وتطوير المنشآت النفطية وزيادة معدلات إنتاج النفط الخام.
 
وينتج العراق حاليا نحو 2.4 مليون برميل يوميا يصدر منها 1.6 مليون برميل.
المصدر : وكالات