إعداد دراسة عن الجدوى الاقتصادية لقناة البحرين

قال الناطق باسم وزارة المياه الأردنية عدنان الزعبي إن  ممثلين عن الأردن وإسرائيل والفلسطينيين سيجتمعون الأحد المقبل على شاطئ البحر الميت للبحث في إعداد دراسة عن الجدوى الاقتصادية لمشروع "قناة البحرين" التي يفترض أن تربط البحر الأحمر بالبحر الميت.
 
وأوضح الزعبي أنه سيتم خلال الاجتماع بحث إجراء دراسة للجدوى الاقتصادية والبيئية للمشروع والتي ستستمر 24 شهرا وبكلفة تبلغ حوالي 15.5 مليون دولار.
 
وكان الأردن وإسرائيل والفلسطينيين وقعوا في مايو/أيار من العام الماضي اتفاقية لإعداد دراسة عن الجدوى الاقتصادية للمشروع.
 
وحذر خبراء البيئة من أن البحر الميت في خطر بسبب انخفاض منسوب المياه فيه إذ أن مستوى البحر هو الأدنى في العالم. كما يعتبر من أكثر بحار العالم ملوحة وينخفض بسرعة كبيرة وبمعدل المتر سنويا تقريبا ليصل تراجع مستواه إلى الثلث جراء نضوب منابعه وتحويلها.
 
وسيغطي مشروع "قناة البحرين" في حال تنفيذه احتياجات الأطراف الثلاث من المياه  حيث ستحصل المملكة على نحو 570 مليون متر مكعب من المياه العذبة سنويا بالإضافة إلى مياه عائدة غير مستعملة تقدر بحوالي 300 مليون متر مكعب لأغراض الري.
 
ويعد الأردن واحدا من أفقر عشر دول مائيا في العالم. ويفوق العجز خمسمائة مليون متر مكعب سنويا وتتجاوز فيه الاحتياجات السنوية 1.2 مليار متر مكعب.
 
وسيمول البنك الدولي المشروع, فيما أعربت 16 دولة عن رغبتها المساهمة فيه.
 
وفي حال تم تنفيذ المشروع الذي سيستغرق خمسة أعوام فإنه سيتم ضخ المياه من البحر الأحمر باتجاه البحر الميت عبر أنبوب أو عدة أنابيب صغيرة تمر عبر إسرائيل بطول مائتي كيلومتر.
 
وتعود فكرة المشروع إلى سنوات عديدة لكن تنفيذها تأخر بسبب العنف بين إسرائيل  والفلسطينيين.
المصدر : الفرنسية