أعضاء الاتحاد الأوروبي الجدد غير جاهزين لاعتماد اليورو

قالت المفوضية الأوروبية إن الدول الجديدة الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لا تبدو مستعدة في الوقت الحاضر للانضمام إلى منطقة اليورو.
 
ويتطابق ذلك مع تحليل البنك المركزي الأوروبي الذي أكد أنه لا يزال على هذه الدول القيام بكثير من الجهود في هذا الخصوص.
 
وأوضحت المفوضية الأوروبية في بيان أن الدول التسع الخاضعة للتقييم وهي الجمهورية التشيكية وإستونيا وقبرص ولاتفيا والمجر ومالطا وبولندا وسلوفاكيا والسويد تتقدم باتجاه التقارب لكن بخطى متفاوتة.
 
وأكد البنك المركزي الأوروبي من جهته أن دولا عدة أحرزت تقدما في مجال التقارب الاقتصادي لكن بعضها واجه انتكاسات، مضيفا أن الاستمرار في ترسيخ المالية العامة أمر ضروري بالنسبة لمعظم الدول المعنية.
 
وتنشر بروكسل والبنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت كل سنتين تقريرا عن  التقارب بشأن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والتي لا تتداول حتى الآن باليورو لكن لا بد لها من اعتماده.
 
وهناك خمسة معايير مطلوب توفرها للانضمام إلى منطقة اليورو وهي مالية عامة سليمة وتقارب معدلات التضخم وكذلك المعدلات على المدى الطويل، واستقلالية المصرف المركزي واستقرار عملتها في إطار آلية صرف خلال سنتين.
 
وتبدو دولتان هما قبرص ومالطا في وضعية جيدة للانضمام إلى الاتحاد الاقتصادي  والنقدي عام 2008 حتى وإن لم تستوفيا بعد كل المعايير.
 
أما الدول الكبيرة بين الدول الجديدة الأعضاء في الاتحاد فلا تبدو في موقع جيد, فبولندا والمجر ترزحان تحت عجز عام مفرط وكذلك الحال بالنسبة للجمهورية التشيكية وسلوفاكيا.
المصدر : الفرنسية