الحكومات الإسلامية مقصرة في دعم الاقتصاد الإسلامي

أجمع المشاركون في الاستفتاء الذي نشر لمدة أسبوع بدءا من 27 نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم، على أن حكومات الدول الإسلامية مقصرة في دعم الاقتصاد الإسلامي.
 
وأظهرت نتائج الاستفتاء الذي طرح في صفحة الاقتصاد وصفحة الأعمال، أن 95.6% من المشاركين يعتقدون أن حكومات الدول الإسلامية لا تقدم الدعم الكافي لنمو الاقتصاد الإسلامي، ورأت العكس أقلية بلغت 4.4%.
 
وتقع على عاتق حكومات الدول الإسلامية مسؤولية تقديم الدعم والتشجيع للاقتصاد الإسلامي، حالها في ذلك حال القطاع الخاص والمنظمات والمؤسسات غير الحكومية.
 
ويرى خبراء أن تحفيز عملية النمو والارتقاء بالاقتصاد الإسلامي لن يتأتى إلا إذا تبنت هذه الحكومات سياسة تشجيع وتوجيه الاستثمارات نحو الاقتصادات الإسلامية من خلال إيجاد بنية تحتية أفضل وقدرات بشرية ومادية كبيرة، إلى جانب تعديل التشريعات والقوانين ذات الصلة.
 
وقد شهدت السنوات الأخيرة تطورا كبيرا في أسواق المعاملات الإسلامية وامتدت من العالم العربي والإسلامي إلى دول أجنبية تأمل في استقطاب استثمارات تهدف إلى جعل الشريعة الإسلامية أساس معاملاتها.
المصدر : الجزيرة