ضغط سوق العمل وتباطؤ التوظيف زادا البطالة عربيا

 
كشفت دراسة حديثة عن اتسام أسواق العمل العربية بالضغط الديموغرافي المتزايد على سوق العمل وتباطؤ التوظيف خلال العقدين الماضيين، مما أدى إلى تدني الأجور الحقيقية وارتفاع معدلات البطالة.

وأفادت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) بأن دراسة أصدرها المعهد العربي للتخطيط بعنوان "تحليل البطالة" قالت إن الضغط على سوق العمل وتباطؤ التوظيف والنمو بثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي نجم عنهما ارتفاع معدلات البطالة بالدول العربية إلى مستويات فاقت الكثير من المناطق الأخرى بالعالم.

وكانت أعلى معدلات البطالة -بحسب الدراسة- بين الأشخاص ذوي المؤهلات المتوسطة، بينما انخفضت بين من لا يحملون أية مؤهلات ولدى ذوي المؤهلات العالية.

وقالت الدراسة إن البطالة بالعالم العربي ناتجة أساسا عن عدم استيعاب الخريجين الجدد من النظام التعليمي والداخلين لسوق العمل لأول مرة، خاصة مع تضييق القاعدة الاقتصادية للقطاع العام بأغلب الدول العربية.

كما اعتبرت أن تجزؤ الأسواق قاد إلى تباين بالأجور والمزايا بين موظفين لديهم المواصفات والمؤهلات نفسها، لوجود قيود على انتقال الأشخاص بين هذه القطاعات.

المصدر : الألمانية