موريتانيا تعلن عن اكتشافات نفطية جديدة

 
أمين محمد-نواكشوط

أعلنت موريتانيا عن اكتشافات نفطية جديدة من شأنها أن تعزز القدرات الإنتاجية للبلاد التي بدأت منذ نحو عام إنتاج وتصدير النفط.
 
وقال وزير الطاقة والنفط محمد عالي ولد سيد محمد إنه جرى اكتشاف ثمانية حقول نفطية (منها اثنتان من الغاز) خلال الفترة الأخيرة بالأعماق البحرية قرب العاصمة نواكشوط.
 
وذكر محمد خلال افتتاحه ندوة، بدأت أعمالها الاثنين بنواكشوط عن واقع الطاقة والاكتشافات النفطية بأفريقيا، أن الاكتشافات بدأت تتسع بحوض تاودني الذي تبلغ مساحته 500 ألف كلم2 بفضل دخول العديد من الشركات النفطية الكبرى.
 
وأضاف أنه رغم إقبال الشركات النفطية على العمل بالبلاد، حيث يزيد عددها بالوقت الحاضر على عشر شركات بترولية، فإن نسبة المقاطع الموزعة لا يزيد على 32% بالحوض الساحلي، و33% بالنسبة لحوض تاودني الذي يمتد داخل الأراضي الموريتانية إلى جمهورية مالي الحدودية.
 
وأوضح الوزير أن حكومته تعتقد أن الاكتشافات النفطية الثمانية يمكن أن تساعد أيضا بحل المشاكل الناتجة عن عدم وجود وحدات صناعية لإنتاج وتحويل الغاز التي من شأنها أن تمكن من الحصول على الكهرباء والغاز المنزلي.
 
وأكد أنه رغم وجود الطاقة الكهربائية القادمة من سد مننتالي (يقع على نهر السنغال الفاصل بين موريتانيا والسنغال ومالي) فإن عجز بلاده بمجال الإنتاج الكهربائي لا يزال كبيرا، ولا تزال المحطات الكهربائية التي تعمل بالفيول والديزل التي توفر أكثرية الإنتاج مما يؤدي لرفع تكاليف الإنتاج وبالتالي رفع الأسعار.
 
يُذكر أن هذا الملتقي الذي يبحث في الاكتشافات النفطية بأفريقيا ومستقبل القارة بهذا المجال يدوم يومين. ويبحث خلاله المشاركون، وهم من المغرب وموريتانيا والسنغال ومالي وفرنسا والجزائر ونيجيريا وساحل العاج، التحديات التي يواجهها استغلال احتياطي البلدان الأفريقية من النفط والغاز وسبل جذب الاستثمارات. 
المصدر : الجزيرة