وكالة الطاقة تتوقع استمرار ارتفاع أسعار النفط

الاستثمارات بالبنى التحتية لمنع حدوث نقص عالمي بالإمدادات بحلول 2030 (الفرنسية)
توقعت وكالة الطاقة الدولية مواجهة المستهلكين ارتفاعا مستمرا في أسعار النفط خلال العقود التالية، موضحة في تقريرها السنوي حول توقعات الطاقة العالمية أن الاستثمار في زيادة الإنتاج أبطأ من مجاراة الطلب المتنامي.

ودعت الوكالة الحكومات على المستوى العالمي إلى زيادة الاستثمارات في البنى التحتية الأساسية في مجال الطاقة لمنع حدوث نقص عالمي في الإمدادات بحلول العام 2030.

وذكرت أن السعر الاسمي لبرميل النفط قد يبلغ 57.79 دولارا للبرميل في العام 2010 أو 51.50 دولارا بالأسعار الحقيقية صعودا من تقديرات العام 2005 التي حددته بمبلغ 40 و35 دولارا على التوالي.

وقدرت الوكالة السعر الاسمي للنفط في العام 2030 بمبلغ 97.30 دولارا للبرميل مقارنة مع تقديره العام الماضي بسعر 65 دولارا.

وأشارت إلى احتمال ارتفاع سعر النفط إلى 130.30 دولارا للبرميل في حالة عدم كفاية الاستثمارات في هذا القطاع.

وقال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة كلود مانديل إن سعر النفط المعتدل يكون أقل من 60 دولارا للبرميل. 

وفي السياق النفطي أيضا قالت إيران العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إنها خفضت إنتاجها بمقدار 176 ألف برميل يوميا التزاما بقرار المنظمة بخفض إنتاجها 1.2 مليون برميل يوميا.

وقالت أوبك إن سعر سلة خاماتها صعدت إلى 54.91 دولارا للبرميل أمس من 54.07 دولارا الجمعة الماضي.

المصدر : وكالات