العراق فقد 24.7 مليار دولار عائدات نفطية لغياب الاستقرار

العنف وعدم الاستقرار السياسي حالا دون بدء مشروعات جديدة في العراق (رويترز-أرشيف)
قدّر مكتب المفتش العام بوزارة النفط العراقية ما فقده العراق في السنوات الثلاث الماضية من عائدات نفطية محتملة بمبلغ 24.7 مليار دولار مع تدمير العنف وعدم الاستقرار السياسي للعمليات القائمة وحالا دون البدء في مشروعات جديدة.

وأدت سنوات من عقوبات الأمم المتحدة وسوء الإدارة والعنف المتفشي حاليا منذ الغزو الأميركي للبلاد عام 2003 إلى تدهور خطير في قطاع النفط بالبلاد الذي يحتاج مليارات الدولارات.

وعزا مكتب المفتش العام تضاؤل إنتاج النفط والصادرات إلى تقاعس عن إتمام مشروعات مزمعة للتوسع في الطاقة الإنتاجية العراقية.

وقال المكتب في تقرير إن ضعف الإدارة الفنية والتقاعس عن تبني وسائل حديثة للحفر واستخراج النفط أدت إلى خسارة الكثير من الآبار المنتجة بحقل جنوب الرميلة وحقول نفط في الشمال بسبب ارتفاع مستويات المياه.

يشار إلى نجاح العراق في استغلال 17 حقلا نفطيا من 80 حقلا بينما يقتصر الإنتاج الفعلي على 1600 بئر من بين 2300.

ووجه المكتب اللوم للمسؤولين الأميركيين والعراقيين على حد سواء، مشيرا إلى أن الكثير من الوعود الأميركية لم تنفذ، وانتقد وزارة النفط العراقية لافتقارها للتنسيق وضعف إشرافها على الشركات التابعة لها.

وأعلن مستشار وزير النقل العراقي كريم مهدي صالح الخميس إغلاق مطار البصرة وموانئها الثلاثة إلى إشعار آخر، احتجاجا على التفجيرات في مدينة الصدر علما بأنه يتم تصدير النفط من الموانئ الجنوبية.

المصدر : وكالات