هبوط أسعار النفط وقطر والجزائر وإيران تخفض الإنتاج

أنهت أسعار النفط في التعاملات الآجلة ببورصة نيويورك التجارية نايمكس تعاملات الاثنين منخفضة نحو 4% بعد تراجعها أكثر من دولارين إثر انحسار المخاوف بشأن تهديد لمنشآت سعودية وتوقعات بزيادة محتملة في مخزونات النفط الخام الأميركية نتيجة زيادة الواردات.
 
وأشارت مصادر في صناعة النفط أيضا إلى تقرير أظهر تباطؤ نمو الطلب في الصين ومبيعات من جانب صناديق.
 
وجرى تداول الخام الأميركي الخفيف تسليم ديسمبر/كانون الأول المقبل منخفضا 2.31 دولار إلى 58.44 دولارا للبرميل، وهبط خلال التعاملات إلى 58.25 دولارا للبرميل وهو أدنى مستوياته منذ تراجعه إلى 58.12 دولارا يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول.
 
وتراجع سعر مزيج برنت أكثر من دولارين إذ هبط إلى 59.03 دولارا للبرميل.
 
تخفيض إنتاج
في الوقت نفسه أعلنت قطر من جهتها أنها ستخفض إنتاجها النفطي بمقدار 35 ألف برميل يوميا بما يتماشى واتفاق منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بهدف دعم الأسعار.
 
كما أعلن وزير الطاقة والمناجم الجزائري شكيب خليل أن بلاده ستخفض إنتاجها بواقع 59 ألف برميل يوميا اعتبارا من الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل تماشيا مع قرار أوبك خفض الإنتاج الفعلي للمنظمة بواقع 1.2 مليون برميل يوميا.
 
"
وزير الطاقة الكويتي الشيخ علي الجراح الصباح رأى أن أثر قرار أوبك خفض الإنتاج لدعم أسعار الخام لن يظهر قبل منتصف أو أواخر نوفمبر/تشرين الثاني
"
ورأى وزير الطاقة الكويتي الشيخ علي الجراح الصباح أن أثر قرار أوبك خفض الإنتاج لدعم أسعار الخام لن يظهر قبل منتصف أو أواخر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
وكرر الصباح قوله إن الكويت التي تنتج حوالي 2.5 مليون برميل يوميا ملتزمة بخفض إنتاجها 100 ألف برميل يوميا طبقا للاتفاق.
 
وقال مسؤول نفطي إيراني إن بلاده ستخفض مبيعات النفط الخام الفورية إلى أوروبا بنحو 125 ألف برميل يوميا اعتبارا من أول نوفمبر/تشرين الثاني القادم، إضافة إلى قطع 55 ألف برميل يوميا من الإمدادات عن مصافي تكرير محلية في إطار اتفاق أوبك.
 
ومن جهته اعتبر وزير النفط الإيراني كاظم وزيري هامانه أن أي سعر للنفط الخام يقل عن 60 دولارا للبرميل غير مقبول نظرا لتكلفة الإنتاج.
المصدر : وكالات