الكويت تخفض الفائض بالميزانية إلى 22.6 مليار دولار

الكويت الوطني خفض تقديرات الفائض بعد تراجع أسعار النفط (الفرنسية-أرشيف)
خفض بنك الكويت الوطني تقديرات الفائض في ميزانية البلاد للسنة المالية التي تنتهي يوم 31 مارس/آذار القادم أقل بقليل من المتوقع بسبب انخفاض أسعار صادرات الكويت من النفط الخام.

وقال البنك إنه يقدر الفائض في الميزانية الكويتية بنحو 6.6 مليارات دينار كويتي (22.60 مليار دولار) انخفاضا من توقعاته في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بفائض يبلغ 25.99 مليار دولار.

وتوقع البنك في تقرير أن يتراوح متوسط أسعار خام التصدير الكويتي بين 49.1 و49.9 دولارا للبرميل وفقا لثلاثة تصورات مختلفة.

وتأتي التوقعات الحالية مقابل توقعات للبنك تراوحت بين 51.2 و54 دولارا للبرميل كمتوسط لسعر صادرات نفط الكويت بعد انخفاض أسعار الخام في الأشهر القليلة الماضية.

وسجل الخام الكويتي أعلى أسعاره عندما بلغ 57.91 دولارا للبرميل يوم 31 أغسطس/آب 2005 بعد ارتفاع أسعار النفط العالمية إلى مستويات قياسية ويحوم منذ ذلك الوقت حول 50 دولارا للبرميل.

وتوقع البنك أن تتراوح إيرادات الحكومة بين 13.2 (45 مليار دولار) و13.4 مليار دينار (45.8 مليارا).

وقال إنه في حالة تراوح الإنفاق الفعلي بين 94 و97% من تقديرات الميزانية فسيكون الفائض بين 6.1 مليارات دينار (20.8 مليار دولار) و6.6 مليارات دينار (22.6 مليار دولار).

ويشار إلى أن هذا الفائض يحسب قبل تخصيص نسبة 10% من الإيرادات لصندوق أجيال المستقبل الذي تقوم الكويت بادخار فائض إيرادات النفط فيه.

وتوقع البنك تحقيق فائض في السنة المالية المقبلة يصل خمسة مليارات دينار وهو يحسب وفقا لتحركات أسعار النفط وحجم الإنفاق الحكومي.

المصدر : رويترز