تشاد تدعو البنك الدولي إلى التراجع عن إلغاء القروض

أعربت تشاد عن صدمتها لقرار البنك الدولي تعليق جميع القروض الخاصة بها بسبب خلاف على كيفية إنفاق إيرادات النفط، ودعت البنك إلى إلغاء القرار.
 
ووصف وزير الاقتصاد التشادي محمد علي حسن قرار البنك غير المتوقع "بالقاسي"، وأنه يأتي في وقت صعب بالنسبة لتشاد.
 
وأضاف حسن أن قرار البنك يضعف مصداقية أعمال البنك في تشاد ويلطخ سمعته.
 
وأشار الوزير التشادي إلى أن الحكومة مازالت على استعداد لإجراء حوار واتخاذ إجراءات لحل الخلاف.
 
وكان رئيس البنك الدولي بول وولفويتز أعلن الجمعة تعليق القروض إلى تشاد بما فيها المقدمة إلى مشروع خط أنابيب لتصدير الخام تبلغ قيمته 3.7 مليارات دولار.
 
وقال وولفويتز إن السبب وراء ذلك يعود إلى أن الحكومة التشادية انتهكت الاتفاق المبرم مع البنك، وأقرت مشروع قانون لتخفيف القيود على استغلال أرباح النفط. ويشمل قرار البنك الدولي 124 مليون دولار قروضا لم تصرف بعد لتشاد.
 
وكانت تشاد قالت إنها تحتاج لمزيد من المرونة في إدارة إيرادات النفط لمكافحة الفقر في الوقت الراهن، وأصرت على أن تغيير القانون لا يخالف روح الاتفاق السابق مع البنك.
 
جاء ذلك بعد أن أقر المجلس الوطني (البرلمان) التشادي قبل تسعة أيام مشروع قانون لتخفيف القيود على استغلال أرباح النفط، رغم اعتراضات البنك الدولي.
 
وألغى مشروع القانون الذي وافق عليه البرلمان بأغلبية ساحقة ما يسمى صندوق الأجيال المقبلة الذي كان يتلقى بمقتضى قانون سابق 10% من عائدات النفط.
المصدر : وكالات