رينو تتوقع نمو مبيعاتها في 2006

قالت شركة رينو -رابع أكبر شركة سيارات في العالم- إنها تتوقع نمو مبيعاتها في العام 2006، إثر زيادة طفيفة في عام 2005 بفضل تدشين سيارتها "كليو3" مؤخرا والطلب القوي على السيارة لوغان الاقتصادية.
 
وقال نائب الرئيس التنفيذي للتسويق والمبيعات باتريك بلان إن رينو ستركز على أكثر القطاعات ربحية مثل مبيعات التجزئة للمستهلكين والشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم، فيما تسعى لحماية هوامش الربح البسيطة في مواجهة ارتفاع أسعار المواد الخام.
 
وأعلنت رينو أنها باعت مليونين و531506 سيارة في العام 2005 بزيادة 1.7% وانخفضت مبيعاتها الأوروبية 4.1%.
 
وأضافت أن حجم مبيعات المجموعة سيرتفع قليلا في أوروبا نتيجة استقرار الأسواق بصفة عامة، ولكن يتوقع أن تشهد منافسة ضارية.
 
وتمتلك رينو حصة أغلبية في رينو سامسونغ موتورز في كوريا الجنوبية وحصة 44.4% في نيسان اليابانية، وأعلنت أن زيادة مبيعاتها خارج أوروبا يرجع جزئيا إلى نجاح السيارة لوغان الاقتصادية التي تنتجها وحدتها داتشيا في رومانيا.
 
وانخفضت مبيعات السيارة رينو بنسبة 3.7% في العام الماضي بينما ارتفعت مبيعات داتشيا 70%. وتعتبر فرنسا أكبر أسواق مجموعة رينو تليها إسبانيا وبريطانيا وألمانيا.
 
وقالت الشركة إن طراز ميغان لا يزال الأكثر مبيعا في غرب أوروبا إذ باعت 619462 سيارة. وتستأثر السيارة ميغان بحصة 4.3% في السوق في غرب أوروبا متقدمة على السيارة غولف من إنتاج فولكس فاغن بنسبة 3.9% مقابل 3.7% للسيارة فوكاس من إنتاح فورد.
 
وقال بلان إن المبيعات سترتفع العام المقبل بفضل السيارة كليو3 وتطوير السيارة ميغان ومحركات جديدة للسيارة لاغونا، إلا أن معظم النمو في المبيعات سيكون من خارج أوروبا. وقالت رينو إنها تبيع الآن 72% من سياراتها خارج فرنسا.
المصدر : رويترز