هوارد ينفي علمه برشى أسترالية لنظام صدام

هوارد قال إنه واثق من أن مجلس القمح الأسترالي كان يبذل كل جهده للحفاظ على مبيعات القمح (الفرنسية-أرشيف)
نفى رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد علم حكومته بشأن رشى دفعتها شركة قمح أسترالية للنظام العراقي السابق بهدف تسهيل صادراتها إلى العراق.
 
وقال هوارد إنه لم يتورط أحد من المسؤولين بالحكومة في الموضوع، رغم أن الحكومة تعمل بالتعاون مع مجلس القمح الأسترالي (أي دبليو بي).
 
وأكد هوارد أنه واثق من أن مجلس القمح الأسترالي كان يبذل كل جهده للحفاظ على مبيعات القمح الأسترالي للعراق، مشيرا إلى أنه كرئيس وزراء كان سيبدو مقصرا إن فشل في الاحتفاظ بهذا السوق.
 
ويأتي موقف هوارد بعد وقت قصير من اعتراف رئيس مجلس القمح الأسترالي أندرو ليندبرغ بتقديم مدفوعات سرية لشركة وهمية أردنية، كانت تتولى تحويل الأموال إلى الرئيس العراقي السابق.
 
وقد ورد اسم الشركة الأسترالية ضمن تقرير للأمم المتحدة بشأن فضيحة برنامج النفط مقابل الغذاء العام الماضي, إذ اتهم التقرير الشركة بتقديم رشى بقيمة 220 مليون دولار لنظام صدام حسين, وذلك لضمان الفوز بعقود لتوريد القمح بلغت قيمتها آنذاك ما يقارب مليارين ونصف مليار دولار.
 
ويقول المحققون إن مجلس القمح الأسترالي ليس إلا واحدة من نحو ألفي مؤسسة أسترالية متهمة بدفع رشى، يصل مجموعها إلى 1.8 مليار دولار لصدام حسين، بهدف ضمان وتسهيل أعمالها في العراق.
المصدر : وكالات