ارتفاع عدد العراقيين الذين يعيشون تحت خط الفقر

حوالي مليوني أسرة عراقية تعيش تحت خط الفقر (الفرنسية)
ارتفع عدد العراقيين الذين يعيشون تحت خط الفقر منذ الإطاحة بنظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين عام 2003 إلى خمس عدد السكان.
 
وأفادت دراسة صادرة عن وزارة العمل والشؤون الاجتماعية العراقية بالتعاون مع صندوق النقد الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن 20% من عدد السكان يعانون من الفقر.
 
وقالت ليلى كاظم المدير العام لإدارة الشؤون الاجتماعية بالوزارة إن حوالي مليوني أسرة عراقية تعيش تحت خط الفقر.
 
وخط الفقر, طبقا لتعريف الأمم المتحدة, هو عيش الشخص على دولار واحد في اليوم.
 
وقالت ليلى كاظم إن انخفاض مستوى المعيشة سببه ارتفاع نسبة البطالة واستمرار العنف وانخفاض عدد الوظائف في القطاعين العام والخاص.
 
وأوضحت أن عدد الأشخاص الذي يتلقون المساعدات أكبر كثيرا من الذي يحتاجونها بالفعل, موضحة أن 171 ألف عائلة تتلقى مساعدات في حين أن هناك مليوني عائلة في حاجة لها.
 
كما أشارت إلى أن المساعدات التي تقدمها الوزارة لا تزيد عن 40 ألف دينار أو 50 ألف دينار عراقي (30 أو 35 دولارا) شهريا لكل أسرة، وذلك طبقا لقانون تم تطبيقه عام 1980, ويقضي بتعديل جديد سيجري تنفيذه بزيادة المبلغ إلى 85 دولارا للعائلة التي يبلغ عدد أفرادها ستة أشخاص أو أكثر.
 
وسيتم توفير المساعدات لفئات من الشعب لم يشملها القانون القديم مثل العاطلين عن العمل وكبار السن والفئات ذات الدخول المتدنية.
 
وأشارت ليلى كاظم إلى أن الوزارة بصدد إعادة النظر

بشكل كامل في نظام الرعاية الاجتماعية في الأشهر الستة القادمة مع الأخذ في الاعتبار زيادة نسبة التضخم.
المصدر : الفرنسية