عـاجـل: واس: التحالف يعترض ويسقط طائرتين مسيرتين بالمجال الجوي اليمني أطلقهما الحوثيون باتجاه المملكة

توقعات بابتلاع الصين والهند إنتاج النفط العالمي كاملا

الهند والصين تتفقان على شراكة إستراتيجية في مجال التزود بالطاقة (أرشيف)

سيد حمدي-باريس

حذر محللو الطاقة الفرنسيون من تزايد معدلات استهلاك كل من الصين والهند للنفط الذي يمكن أن يبتلع وحده إجمالي الإنتاج العالمي.  

وقال المحلل سيكستين دوفور في دراسة نشرت اليوم إنه يجمع بين البلدين رابط مشترك يتمثل بالبحث عن تأمين مصادر تمويل اقتصادياتهما بالنفط.

وأضاف دوفور أن قارة آسيا تستهلك -باستثناء اليابان- ما قيمته 65 مليار دولار وفقا لإحصائيات العام 2003، فيما ارتفع الرقم إلى 117 مليار دولار العام الماضي أي ما يقارب الضعفين.



شراكة إستراتيجية
ونسبت الدراسة إلى وزير النفط في الهند ماني شانكار أيار قوله إن البلدين خسرا مليارات الدولارات خلال سنوات بسبب التنافس بينهما في مجال الطاقة، ما قادهما إلى الاتفاق على "تأسيس إستراتيجية مشتركة في مجال التزود بالطاقة".

وهذا الاتفاق الذي من شأنه أن يترك آثاره على صادرات النفط القادمة من دول الخليج العربي وإيران ويصفه المراقبون بـ" الحساس" فيما يتعلق بسبل تنفيذه.

"
بكين ونيودلهي  تؤسسان شركة بدأت عملها النفطي في سوريا من خلال مشاركة المؤسسة الكندية بترو كندا  برأسمال 484 مليون يورو
"
وقد أثمر الاجتماع الثنائي الأول الذي تم بين الجانين في أوخر ديسمبر/ كانون الأول الماضي عن تأسيس بكين والهند عبر مؤسستي (سي إن بي سي) و(أو إن جي سي) لشركة بدأت عملها في المجال النفطي في سوريا من خلال مشاركة المؤسسة الكندية (بترو كندا) برأسمال يبلغ 484 مليون يورو.

وكشف سيكستين دوفور عن أن التعاون الصيني-الهندي يمكن أن يتسع بالارتباط مع تنامي الطلب على النفط في البلدين اللذين يشهدان معدلات نمو متسارعة.

وتبلغ معدلات الاستهلاك السنوي للفرد في الصين والهند برميلين اثنين، مقابل 18 برميلا في الدول الغنية.

وأشارت الدراسة إلى ما تضمنه تقرير لوكالة الطاقة الأميركية "إنرجي أسوشييت" من أنه "لو زاد الصينيون والهنود من الاستهلاك النفطي ليقفز من برميلين إلى أربعة براميل فسيرتفع الطلب العالمي بمقدار 85 مليون برميل يوميا أي ما يعادل إجمالي الإنتاج العالمي الحالي.

وأفاد تقرير آخر صادر عن وكالة (ويتو) لسياسات الطاقة والمناخ أن أكثر من نصف الطلب العالمي سيأتي عام 2030 من قارة آسيا -باستثناء اليابان- مقابل 40% اليوم.

الهند والنفط

"
فرانس:الهند تقع أسيرة الاعتماد شبه الكامل على الخارج في مجال النفط
"
من جانبها اعتبرت المحللة ماري فرانس كال في دراسة أخرى نشرت اليوم أن الهند وقعت أسيرة الاعتماد شبه الكامل على الخارج في مجال النفط.

وأشارت إلى تصاعد حاجة الهند من الطاقة منذ بدئها عملية الإصلاح الاقتصادي في عقد التسعينيات بحيث أصبحت الصناعة تستنفذ وحدها نصف طاقة الهند.

وأوضحت تنامي احتياجات الطبقة المتوسطة التي تحسن واقعها المادي وارتبطت أكثر بالطاقة عبر امتلاك السيارات والمكيفات والأدوات الكهربائية.

وكشفت كال عن زيادة واردات الهند من النفط بنسبة 85% على مدى الأعوام الـ15 الأخيرة بينما كانت الهند تستورد 30% من احتياجاتها النفطية في التسعينيات لترتفع اليوم إلى 70%. وتوقعت استيراد الهند 80% من احتياجاتها النفطية بحلول العام 2020.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة