موسكو تقرر قطع إمدادات الغاز عن كييف

الرئيس بوتين اقترح على كييف تغيير أسعار الغاز بعد ثلاثة أشهر(الفرنسية)
رفضت أوكرانيا مقترحا روسيا بتسليمها الغاز بأسعار عام 2005 خلال الربع الأول من العام الجاري.
 
وقال المتحدث باسم شركة غازبروم الروسية سيرغي كوبريانوف إنه برفض كييف التوقيع على عقد لتوريد الغاز في عام 2006, فإن موسكو ستقطع إمدادات الغاز عن أوكرانيا في غضون ساعات.
 
وأضاف كوبريانوف أنه نتيجة لاجتماع عقده الرئيس فلاديمير بوتين بالشركة، أرسلت غازبورم عقدا موقعا لتوريد الغاز إلى كييف لعام 2006 يتضمن كل شيء اقترحه بوتين بحيث يتم إمدادها بالأسعار القديمة في الربع الأول والتحول إلى الأسعار الأوروبية ابتداء من الربع الثاني.
 
وأشار المتحدث إلى أن الرد الأوكراني جاء بالرفض بعد إمهال بوتين كييف حتى منتصف ليلة 31 ديسمبر/كانون الأول للموافقة على اقتراحه.
 
تفاوض
وكان الرئيس الأوكراني فيكتور يوتشينكو قد صرح في وقت سابق بأن كييف وموسكو مستعدتان للتفاوض بشأن خلاف على سعر الغاز الطبيعي لكنه لم يُشر إلى عرض الكرملين الانتقال إلى أسعار السوق بعد ثلاثة أشهر.
 
وقال يوتشينكو في بيان إنه لاحظ أن كلا من الطرفين يستمع للآخر مما يبين أنهما مستعدان للجلوس على طاولة المفاوضات للتوصل إلى قرارات مشتركة في مصلحة البلدين.

وتريد شركة غاز بروم التي تسيطر على قطاع الغاز الرورسي منذ أسابيع أن تزيد التعريفة على أوكرانيا بمعدل أربعة أضعاف ليرتفع سعر الغاز من 50 دولارا لكل ألف متر مكعب حاليا إلى ما بين 220 و230 دولارا ليتناسب مع أسعار السوق الدولية.
 
وتعتبر كييف أن هذا السعر غير مقبول وتريد زيادة تدريجية على مدى سنوات.
 
وبات هذا الخلاف موضع قلق لدى الاتحاد الأوروبي الذي يستورد من روسيا حوالي ربع وارداته من العالم, تمر 80% منها عبر الأراضي الأوكرانية.
المصدر : وكالات