تفجير خط أنابيب شمال العراق يفاقم أزمة الوقود

undated file picture shows fire raging from a sabotaged oil pipelines in the outskirts of the city of Kirkuk, north of Baghdad. The oilfields are a prime target for rebels looking to disrupt the country’s economy

انفجرت قنبلة قرب إحدى أكبر مصافي نفط العراق اليوم مما أدى لاندلاع حريق في خط لأنابيب النفط في هجوم يهدد بتفاقم أزمة الوقود في البلاد، حسب ما ذكرت الشرطة العراقية.

ويعد الهجوم الثاني من نوعه خلال الأيام القليلة الماضية على خط أنابيب يزود مصفاة الدورة في بغداد التي تعتبر من أكبر ثلاث مصافي نفط في البلاد.

وجاء الهجوم في وقت يواجه فيه العراق أزمة وقود بسبب إغلاق مصفاة رئيسية شمال العراق الأمر الذي أدى لحدوث تهافت كبير على الشراء ووقوف طوابير طويلة من السيارات عند محطات الوقود.

ونجم عن الهجوم السابق على خط الأنابيب الذي يغذي مصفاة الدورة انخفاض الطاقة الإنتاجية للمصفاة بنسبة 70% بينما أغلقت مصفاة بيجي بشمال البلاد في 21 ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد تهديدات المسلحين لسائقي الشاحنات الذي ينقلون البنزين في طرق العراق التي تلفها المخاطر.

من جهته أعلن المتحدث باسم وزارة النفط العراقية استئناف حركة التوزيع على نطاق محدود في مصفاة بيجي التي توقفت منذ عشرة أيام بسبب التهديدات من المسلحين.

وقال عاصم جهاد إن عددا محدودا من الصهاريج بدأ اعتبارا من أمس نقل المشتقات النفطية من المصفاة بعد توقف العمل جراء تراكم المنتجات بسبب توقف التوزيع.

وعبّر عن أملة في تحسن عمليات التوزيع خلال أيام وعودة مصفاة بيجي لطاقتها الإنتاجية الطبيعية.

المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة