وفد للدول الصناعية الكبرى يزور الدول المنتجة للنفط

الوزراء أثناء خروجهم من الاجتماع الذي قرروا فيه زيارة الدول النفطية (الفرنسية)
يقوم وفد وزاري من مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى بزيارة للدول المنتجة للنفط منتصف أكتوبر/تشرين الأول المقبل في محاولة لتحسين الشفافية بين العرض والطلب.
 
وذكر عضو في هذا الوفد فضل عدم الكشف عن هويته أنه سيتألف من وزير
المالية الفرنسي تييري بريتون ونظيره البريطاني غوردن براون بجانب أحد مساعدي وزير الخزانة الأميركي.
 
وأوضح المصدر أن بريتون وبراون قدما معا هذا الاقتراح خلال اجتماع وزراء مالية الدول الصناعية السبع الكبرى في واشنطن. وأشار إلى أن وزراء مالية دول مجموعة السبع الذين اجتمعوا أمس في واشنطن سيطلبون من الشركات والدول النفطية زيادة قدرات التكرير.
 
واعتبرت الدول الصناعية السبع الكبرى في بيان نشر الجمعة أن ارتفاع أسعار النفط وعدم التوازن في الاقتصاد العالمي تزيد من المخاطر على أفاق تنمية الاقتصاد العالمي.
 
وذكر عضو في الوفد الألماني أن أسعار النفط المرتفعة تشكل أبرز خطر على النمو الاقتصادي العالمي. وأضاف أن الأسعار في السوق الآجلة تشير إلى أن الأسعار ستبقى مرتفعة, معربا عن اعتقاده أن سعر برميل النفط الخام قد يبقى بالتالي فوق عتبة ستين دولارا بشكل دائم.
 
وأضاف أنه ينبغي أن يكون هناك حوار مع الدول المنتجة لكي تقوم التي تملك قدرات احتياطية منها باستخدامها.
 
وكانت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) قد قامت بمبادرة في هذا الاتجاه في فيينا مطلع الأسبوع عندما أبدت استعدادها لاستخدام طاقتها الإنتاجية الاحتياطية في الفصل الأخير من عام 2005 عبر ضخ مليوني برميل إضافيين يوميا في السوق.
 
هبوط سعري للنفط
تأتي هذه التصريحات بالتزامن مع هبوط ملحوظ للنفط عند إغلاق سوق التداول النفطي في نيويورك بعد الإعلان عن تحول الإعصار ريتا إلى الدرجة الثالثة.
 
وخسر برميل النفط الخفيف في سوق نيويورك الآجلة, تسليم نوفمبر/تشرين
الثاني, 2.31 دولارا من ثمنه ليصل إلى 64.19 دولارا.
 
وتسارعت وتيرة هبوط أسعار النفط خلال النهار مع الإعلان عن تراجع قوة الإعصار وتحوله شرقا نحو ولاية لويزيانا بعيدا عن المنصات البترولية.
 
وقال الخبير مارشل ستيفز من شركة ريفكو إن هذا التحول قد "يجنب المنشآت الواقعة قرب هيوستن" أضرارا محتملة, وهذا ما طمأن المستثمرين.
المصدر : وكالات