تهديدات باستئناف الاحتجاجات النفطية بالإكوادور

عمال يحاولون إصلاح ما خربته حركة الاحتجاج (الفرنسية-أرشيف)
هدد زعماء المحتجين ضد سياسة شركات النفط في الإكوادور باستئناف الاحتجاجات خلال الساعات القليلة القادمة إذا لم توقع شركات الطاقة خلال الساعات المقبلة اتفاقا بزيادة الاستثمارات المحلية.
 
وقال حاكم إقليم أوريانا غوادالوب لوري بعد اجتماع مع زعماء المحتجين في بلدة (فرانسيسكو دي أوريانا) النفطية بمنطقة الأمازون إن المجتمعين قرروا إعادة تفعيل الاحتجاجات خلال 48 ساعة اعتبارا من موعد اجتماعهم ظهر الأحد إذا لم توقع شركات النفط الاتفاق. وكثيرون من زعماء المحتجين مسؤولون منتخبون من إقليمي ساكامبيوس وأوريانا.
 
من جهته توقع وزير الطاقة في الإكوادور إيفان رودريغز أن توافق شركات النفط التابعة للقطاع الخاص على شروط المحتجين قبل انتهاء المهلة.
 
وكان المحتجون توصلوا الخميس الماضي لاتفاق مع شركات النفط الخاصة ومنها أوكسيدنتال بتروليوم وبتروبراس وإنكانا كورب، تقوم الشركات بمقتضى الاتفاق بتمهيد 260 كيلومترا من الطرق الجديدة في إقليمين تعمل بهما الشركات.
 
كما ينص الاتفاق على توجيه حوالي ثلثي ضريبة الدخل التي تدفعها شركات النفط والبالغة 25% إلى مشروعات محلية للصحة والبيئة والتنمية. لكن الشركات لم توقع الاتفاق بعد ما أثار تهديدات النشطاء باستئناف الاحتجاجات.
 
وكان المحتجون فجروا في وقت سابق من هذا الشهر خطوط أنابيب النفط وخربوا معدات الضخ، فيما طالبوا بشق طرق جديدة ومزيد من فرص العمل وتوفير مستشفيات أفضل تجهيزا في البلدات الفقيرة حيث تعمل شركات النفط.
 
وتسببت الهجمات في تعطيل صادرات النفط المهمة لاقتصاد الإكوادور وساعدت على رفع أسعار النفط العالمية. والنفط أهم صادرات الإكوادور وهي ثاني أكبر دولة في أميركا الجنوبية تصدر النفط للولايات المتحدة بعد فنزويلا.
المصدر : وكالات