الصين وأوروبا تستأنفان مفاوضات إنهاء أزمة المنسوجات

المفاوضات تركز على إيجاد حل للمنسوجات الصينية المكدسة بالموانئ الأوروبية (الفرنسية)
استأنف المفاوضون من الصين والاتحاد الأوروبي محادثاتهم لليوم الثالث بشأن أزمة مشكلة تكدس ملايين السترات والسراويل الداخلية والقمصان الصينية بالموانئ الأوروبية.

وترمي المحادثات التي تجري بالعاصمة الصينية بكين إلى حل مشكلة المنسوجات المكدسة ولم توزع على المتاجر، لأن الصين تخطت حصة صادراتها المقررة من تلك المنتجات في يونيو/حزيران الماضي.

ومن بين الحلول المطروحة, السماح بدخول هذه المنتجات على أن تٌخصم من الحصص الصينية المقررة لصادرات الأعوام المقبلة, أو أن يتم التوفيق بينها وبين أصناف أخرى لم تتجاوز بعد الحصص المقررة.

وعقب انتهاء نظام الحصص المتعارف عليه في تجارة المنسوجات الدولية في مطلع العام الجاري زادت نسبة صادرات الصين من المنسوجات حتى نجحت ضغوط من بعض دول الاتحاد الأوروبي في فرض إجراء مفاوضات لوضع قيود جديدة لحماية صناعات النسيج.

وتوصل الجانبان إلى اتفاق تقوم الصين بموجبه بالحد من زيادة صادراتها بنسبة تتراوح بين ثمانية و12.5% سنويا حتى عام 2007.
 
من ناحية أخرى تحاول الولايات المتحدة التي طلبت إجراءات حمائية بموجب إطار عمل منظمة التجارة الدولية لمواجهة تدفق المنسوجات الصينية إلى الأسواق الأميركية، التوصل لاتفاقية مماثلة مع الصين خلال محادثات بين البلدين تجرى يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين في بكين.

ويضغط مصنعو وتجار المنسوجات الأميركيون نحو الحد من الصادرات الصينية التي اجتاحت السوق الأميركية منذ انتهاء العمل بنظام الحصص. 

المصدر : وكالات