ثلث الفلسطينيين دون عمل والجدار يفاقم الأزمة الاقتصادية

2.6 مليار دولار قيمة العجز التجاري الفلسطيني عام 2004 (أرشيف)
أكدت وكالة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) تدهور الاقتصاد الفلسطيني بشكل حاد منذ بداية الانتفاضة عام 2000 وأن الجدار العازل الإسرائيلي سيزيد هذه المعاناة.

وأوضح التقرير السنوي للوكالة تقلص الاقتصاد بنسبة 1% العام الماضي وأن واحدا من كل ثلاثة عمال فلسطينيين كان عاطلا عن العمل.

وأوضح أن صافي الواردات الفلسطينية من إسرائيل شكل ثلثي العجز التجاري الإجمالي البالغ 2.6 مليار دولار العام الماضي.

وقد شهد الاقتصاد الفلسطيني في السنوات الأربع الماضية انخفاضا في الاستثمار والإنتاج بسبب الاحتلال الإسرائيلي وممارساته مما زاد من وارداته وخاصة من إسرائيل.

ودعا التقرير السلطة الفلسطينية إلى التركيز على محاربة الفقر المتفشي وزيادة الإنتاج لإحياء الاقتصاد الذي مزقه الاحتلال.

وأشار إلى أن الفرصة البديلة للاقتصاد الفلسطيني في الخمس سنوات الماضية والتي تتمثل بقيمة السلع والخدمات غير المنتجة بسبب الصراع مع إسرائيل تقدر بقيمة 6.4 مليارات دولار.

ولا بد من تصحيح اختلالات في الاقتصاد الفلسطيني نجمت عن عقود من الاحتلال الإسرائيلي واعتماد على الدولة اليهودية قبل التوجه الفلسطيني نحو التحرر التجاري.

المصدر : وكالات