27% عجز الموازنة اللبنانية

السنيورة أكد ضرورة العمل لإيجاد الحلول العملية للمشاكل الاقتصادية (رويترز-أرشيف)
بلغ عجز الموازنة اللبنانية 27.26% من الإنفاق خلال النصف الأول من العام الحالي بعد أن قلصت حصيلة الضرائب المتناقصة الدخل.
 
وقالت وزارة المالية اللبنانية إن إجمالي المصروفات خلال الفترة من يناير/ كانون الثاني حتى يونيو/ حزيران الماضيين بلغت 4.856 تريليونات ليرة لبنانية (3.22 مليارات دولار) مقارنة مع 5.007 تريليونات ليرة في نفس الفترة قبل عام.
 
وأضافت أن الدخل بلغ 3.533 تريليونات ليرة خلال النصف الأول من العام الحالي منخفضا 5.3% عن مستواه في نفس الفترة قبل عام.
 
وعزت الوزارة تراجع الدخل إلى انخفاض في حصيلة الضرائب والدخل المحقق من قطاع الاتصالات.
 
وسجل لبنان عجزا بلغت نسبته 25.50% في النصف الأول من العام الماضي ويريد الحفاظ على نسبة العجز هذا العام عند مستوى 25% للسيطرة على الدين العام وتخفيف عبء تكلفة خدمة الدين التي تستهلك جزءا كبيرا من دخل البلاد.
ويبلغ حجم الدين العام اللبناني نحو 36 مليار دولار.
 
وهزت لبنان هذا العام سلسلة من الأزمات السياسية مما حال دون أن يمرر البرلمان بعد مشروع موازنة عام 2005.
 
ودفع اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري في فبراير/شباط الماضي لبنان إلى أزمة أرغمت الحكومة على الاستقالة ودفعت مشروع الموازنة إلى ذيل قائمة جدول أعمال البرلمان.
 
لكن حكومة جديدة جرى تشكيلها برئاسة فؤاد السنيورة الذي شغل منصب وزير المالية في ظل رئاسة الحريري للحكومة تعهدت بالمضي قدما في تنفيذ إصلاحات مالية.
 
وقال السنيورة خلال ترأسه اجتماعات اقتصادية أمس إن هناك ضرورة ملحة لإطلاق عملية الخصخصة في البلاد مع ضرورة العمل لإيجاد الحلول العملية للمشاكل التي يعانيها الاقتصاد.
المصدر : وكالات