الهند تعتزم بناء مصفاة نفط لتعزيز طاقة التكرير

المشكلات التي تعانيها المصافي الأميركية تساعد في رفع أسعار النفط (رويترز-أرشيف)
تعتزم شركة هندوستان بتروليوم كورب الهندية الحكومية بناء مصفاة نفط جديدة مع شريك أجنبي على الساحل الشرقي للبلاد لمعالجة 300 ألف برميل يوميا من النفط الخام، وهو ما يعزز من الطاقة التكريرية العالمية التي يؤدي تراجعها إلى ارتفاع أسعار النفط.
 
وقال رئيس الشركة أم.بي لال السبت إن الشركة تدرس أيضا إقامة مجمع للبتروكيماويات.
 
وأشار مسؤولون في هندوستان بتروليوم إلى أن الشركة تجري محادثات في هذا الصدد مع شركات عالمية مثل أرامكو السعودية وبتروناس وبي.بي وتوتال.
 
ويوجد لدى الهند بالفعل فائض في الطاقة التكريرية وتصدر منتجات النفط منذ عام 1999 عندما شيدت شركة ريلاينس إندستريز مصفاة تقوم حاليا بمعالجة 660 ألف برميل يوميا من النفط الخام. وتعتزم هذه الشركة رفع طاقتها التكريرية إلى المثلين بحلول عام 2008 باستثمارات قدرها 5.8 مليارات دولار.
 
يأتي هذا في وقت أدى فيه نقص الطاقة التكريرية العالمية خاصة في الولايات المتحدة بعد سنوات من نقص الاستثمارات في القطاع في دفع أسعار النفط الخام للصعود إلى مستويات قياسية تجاوزت 67 دولارا للبرميل في نيويورك الجمعة.
 
ويتوقع محللون أن تستمر القفزات في أسعار النفط لتتخطى 70 دولارا حال استمرار المشاكل التي تعانيها المصافي الأميركية حاليا من نقص في طاقتها التكريرية، إضافة إلى المخاوف بشأن وقوع هجمات بالسعودية والشرق الأوسط وتنامي الطلب الصيني والهند على النفط.
 
وفي حالة استمرار الطلب في النمو بنحو 2% كما هو متوقع هذا العام وفي العام القادم سيتعين على المصافي إضافة طاقة تكريرية تزيد على عشرة ملايين برميل يوميا بحلول عام 2010 لمجرد مواكبة نمو الطلب. وتساهم ريلاينس الهندية في هذه النسبة بنحو 5%.


المصدر : وكالات