بريتش أيرويز تستأنف رحلاتها تدريجيا بعد الإضراب

الإضراب سبب ارتباكا في حركة وسفر الركاب بمطار هيثرو (الفرنسية)
توقعت شركة الخطوط البريطانية أن تعود خطوطها إلى العمل بشكل اعتيادي من مطار هيثرو اليوم السبت بأكثر من 80% بعد إضراب للعاملين أدى إلى تأجيل عدد كبير من الرحلات طوال اليومين السابقين وعرقل سفر أكثر من 100 ألف في ذروة العطلات الصيفية.
 
وقالت متحدثة باسم الخطوط الجوية البريطانية إن عودة الوضع إلى طبيعته سيستمر بضعة أيام.
 
وقد استأنفت الخطوط الجوية البريطانية رحلاتها القصيرة والطويلة المسافات من مطار هيثرو مساء الجمعة بعد إلغاء أكثر من 700 رحلة خلال يومين.
 
وقد زود الركاب الذين سيصعدون إلى إحدى الطائرات بوجبات غذائية قبل المغادرة بسبب عدم وجودها على متن الطائرات نظرا لمشكلات عمالية في شركة الأغذية التي تتولى تزويد الخطوط الجوية البريطانية بالأغذية في المطار.
 
وأوصى بيان الخطوط الجوية البريطانية على موقعها على الإنترنت الركاب بالأكل قبل التوجه إلى المطار أو السماح بوقت إضافي في المطار من أجل الأكل.
 
واستؤنفت رحلات الشركة بعد أن عاد للعمل نحو ألف من موظفي الشركة الذين أضربوا عن العمل الخميس تضامنا مع الموظفين الذين فصلوا في الشركة التي تزود الخطوط الجوية البريطانية بالطعام.
 
وقد بدأت إحدى شركات التحكيم أمس محادثات مع اتحاد العمال وشركة "غيت غورميت" للوجبات الغذائية.
 
ويطير نحو 100 ألف راكب على رحلات شركة الخطوط البريطانية يوميا خلال أغسطس/آب، وتقلع ثلثا رحلاتها من هيثرو أكثر المطارات الدولية ازدحاما في العالم. ويقول محللون إن إلغاء تلك الرحلات قد يكلف ثالث أكبر شركات الطيران في العالم ملايين الجنيهات الإسترلينية.
 
وتوترت العلاقة بين الشركة البريطانية والعاملين فيها منذ أن ألغت آلاف الوظائف في غمرة التراجع الكبير الذي شهدته صناعة النقل الجوي في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 التي تعرضت لها الولايات المتحدة.
 
وجاء الإضراب الأخير نتيجة خلاف طويل بين اتحاد العاملين في النقل والخدمات العامة وبين شركة "غيت غورميت" الخاسرة التي يملكها صندوق أميركي خاص باسم "تكساس باسيفيك".
 
وقال الاتحاد إن العاملين في الشركة أقيلوا بعد أن اضربوا عن العمل احتجاجا على تعديلات مزمعة في الأجور وظروف العمل. بينما قالت الشركة إن تلك التعديلات ضرورية للحفاظ على مستقبلها.
المصدر : وكالات