شركات نفط تتوجه لإنتاج الخام الثقيل مع ارتفاع الأسعار

شجع ازدياد الطلب على النفط شركتي النفط العملاقتين (بي.بي.) البريطانية و(كونوكو فليبس) الأميركية على اللجوء لإنتاج الخام الثقيل من أجل إطالة عمر حقل (برودو بي)، أكبر حقل للنفط في ألاسكا وهي الولاية التي تغذي الولايات المتحدة بحوالي 17% من احتياجاتها من النفط.
 
ودأبت الشركتان على إنتاج الخام الخفيف من الحقل الذي يحتوي على ألف بئر للنفط ويغطي أكثر من 213500 هكتار, لكن الإنتاج بدأ في الانخفاض بمقدار 3.5% سنويا  ليصل إلى نصف الكمية التي كانت تنتج في الثمانينيات.
 
وقد استثمرت الشركتان أكثر من مليار دولار في عمليات البحث والتطوير وعمليات التنقيب عن الخام الثقيل وتعتزمان استثمار مبالغ أكبر من أجل إنتاج هذا الخام الذي ارتفعت قيمته بعد أن وصلت أسعار النفط الخفيف إلى أكثر من 50 دولارا للبرميل.
 
وقال رئيس برنامح بي.بي. للنفط الثقيل في ألاسكا دون دانهام إنه يعتقد بوجود حوالي 15 مليار برميل من الخام الثقيل في الحقل.
 
وكانت تقديرات سابقة ذكرت أن الحقل يحتوي على 25 مليار برميل من النفط  تم إنتاج معظمها خلال الأعوام الثلاثين السابقة.
 
وتوقع دانهام أن يتم إنتاج 100 ألف برميل يوميا من الخام الثقيل من الحقل خلال السنوات المقبلة. وأشار إلى أن برودو بي ينتج حاليا 900 ألف برميل يوميا بالمقارنة مع أكثر من 2 مليون برميل يوميا عندما وصل الإنتاج إلى ذروته عام 1988.
 
وتنتج حاليا كل من الشركتين 30 ألف برميل نفط يوميا من الخام الثقيل من الحقل, وتعتزم شركة إكسون موبيل وهي أكبر شركة نفط عالمية إنتاج 15 ألف برميل أخرى ليصل الإنتاج إلى 75 ألف برميل يوميا.
 
ويقول خبراء إنه من المتوقع أن يمثل الخام الثقيل ربع أو ثلث الخام المنتج من الحقل في المستقبل وأن تتم إطالة عمره الإنتاجي إلى عام 2050 بعد أن يتم أيضا تطوير عمليات استغلال الغاز.
 
وقد شجع تطور التكنولوجيا وارتفاع أسعار النفط الشركات العالمية على تطوير إنتاج الخام الثقيل. وقد كانت هذه الشركات تحجم في السابق عن تطوير مناطق الخام الثقيل  -وهو الذي يحتوي على نسبة من الشوائب أكثر من الخام الخفيف- بسبب رخص سعره في المصافي التي تستورده وبسبب ارتفاع أسعار عمليات الاستخراج والحفر التقليدية.
 
ووصف مدير عمليات التطوير في كونوكو فيليبس مات فوكس التطور في تكنولوجيا استخراج النفط بأنه مذهل.
المصدر : أسوشيتد برس