دمشق تنفي صحة اتهامات خارجية بغسل الأموال

ميالة: هبوط العملة السورية لزيادة الطلب على المواد الأولية الخارجية واغتيال الحريري (أرشيف)
نفى محافظ البنك المركزي السوري أديب ميالة صحة اتهامات خارجية ضد البنك، مؤكدا عدم كشف أي عمل لغسل الأموال في سوريا.

وأكد ميالة أنه لا صحة للاتهامات الخارجية للبنك المركزي بغسل الأموال لكون اللجنة التي حضرت للكشف على ذلك في البنك المركزي لم تصدر نتائجها حتى الآن وما زالت الدراسة قائمة.

وشدد على حق كل سوري أو أجنبي بسحب كل الأموال السورية أو الأجنبية التي وضعت برصيده أو قام بوضعها في المصرف التجاري السوري أو المصارف الخاصة كاملة.

وعزا محافظ المركزي السوري هبوط سعر العملة السورية مقابل الدولار إلى تزايد الطلب على شراء المواد الأولية من الخارج واغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

ووصف الاقتصاد السوري بالقوي والواعد، مستبعدا المخاوف على مصير صرف الليرة السورية.

وأوضح المحافظ أن سوريا بصدد التحرير الشامل لسعر الصرف وفقا لحاجات الاقتصاد الوطني وتحقيق مزيد من الانفتاح على الاقتصاد العالمي إثر بدء العمل في ثلاثة مصارف للقطاع الخاص في البلاد.

وأشار إلى منح ترخيص لثلاثة مصارف أخرى قريبا حيث يدرس منح تراخيص لأربعة مصارف للقطاع الخاص إلى جانب ثلاثة مصارف إسلامية لقطر والسعودية.

وفي ما يتعلق بحصول المواطن السوري على العملة الأجنبية أوضح ميالة حق أي مواطن سوري بشراء الدولار من البنك المركزي ولثلاث مرات في العام لغايات السفر إلى الخارج بعد أن كان ذلك مقصورا على مرة واحدة.

وذكر أن مؤتمرا حول "مستجدات العمل المصرفي" السوري اللبناني سيعقد في دمشق في 2 و3 يوليو/ تموز المقبل.

المصدر : الفرنسية