تراجع تفاؤل الصناعيين الفلسطينيين مع انخفاض النشاط الصناعي

مصنع دمرته قوات الاحتلال الإسرائيلي بغزة (أرشيف)
عاطف دغلس - نابلس
أظهر استطلاع للرأي تراجعا في مستوى التفاؤل بتحسن أوضاع المنشآت الصناعية الفلسطينية بشكل عام، بنسبة 9.9% خلال شهر مارس/آذار مقارنة بـ 8.6% خلال الشهر السابق.
 
وفي المقابل يشير الاستطلاع الذي أجراه الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني إلى تراجع التفاؤل بارتفاع مستوى التشغيل. 
 
وتضمن الاستطلاع مسحا لأصحاب ومدراء المنشآت الصناعية في الفترة ما بين 2 إلى 23 من الشهر الماضي  على عينة من 261 شخصا.
 
وبحسب الاستطلاع فإن النشاط الصناعي شكل ما نسبته 10.2% من الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة لعام 2003، متراجعا عما كان عليه في فترة ما قبل انتفاضة الأقصى, حيث شكلت مساهمات هذا النشاط ما نسبته  15.7 % خلال عام 2000.
 
وبينت نتائج الاستطلاع تفاؤلا واضحا لأصحاب ومدراء المنشآت الصناعية على المدى المتوسط مقارنة مع المدى القصير.
 
فقد أعرب 62.2% عن تفاؤلهم بتحسن وضع المنشآت خلال المدى المتوسط مقارنة مع 42.1% على المدى القصير.
 
وبينما أظهر الاستطلاع تراجعا بمستوى التفاؤل بشكل عام, فقد أعرب مدراء وأصحاب المنشآت الصناعية عن تفاؤلهم بارتفاع مستوى التشغيل على المدى المتوسط وارتفاع حجم المبيعات في قطاع غزة مقارنة مع باقي مدن الضفة الغربية.
 
كما أظهر الاستطلاع اختلافا واضحا في آراء أصحاب المنشآت الصناعية في الضفة وغزة حول السبب الرئيس لتراجع أو ثبات مستوى المبيعات، التي بيّن الاستطلاع بأن تحسنا بلغ 5% طرأ عليها بين شهري مارس/آذار وفبراير/ شباط من العام الحالي.
 
وتحسنت منشآت قطاع غزة ما نسبته 1.25% كما تحسنت منشآت الضفة الغربية بنسبة 43%.
 
وأظهر الاستطلاع أيضا اختلافا أيضا بين من يتوقعون تحسنا بأوضاع منشآتهم الصناعية في الضفة وغزة سواء على المدى القصير, أي بعد ثلاثة أشهر, أم على المدى المتوسط خلال الستة أشهر القادمة.
ـــــــــــــــ
الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة