إضراب المراقبين الجويين يعطل الحركة بمطار القاهرة

عطل إضراب تباطؤ عن العمل نظمه المراقبون الجويون المصريون تسيير 20 رحلة جوية من مطار القاهرة بين ثلاث وست ساعات.

واعتبر وزير الطيران المدني المصري أحمد شفيق الإضراب غير قانوني، موضحا أن المراقبين الجويين قد يتعرضون للسجن أو إحلال مراقبين أجانب أو من القوات المسلحة المصرية محلهم.

وحذر شفيق من خطورة الممارسات التي يقوم بها المراقبون الجويون في مطارات مصر والهادفة للضغط على وزارة الطيران بهدف الحصول على زيادات في رواتبهم.

وأشار إلى ما يقوم به المراقبون من تباطؤ في أداء عملهم بتوجيه الطائرات المستخدمة للمطارات التي تتعبر المجال الجوى المصري يمثل مخالفة لقوانين الطيران المدني ومنظمة الطيران المدني الدولي(الإيكاو).

وأكد خسارة شركة مصر للطيران الناقلة الوطنية 600 ألف دولار في الساعات الـ 24 الماضية و31 مليون دولار في الأيام العشرة الماضية نتيجة تباطؤ العمل.

وفي الوقت الذي يطالب فيه المراقبون الجويون بزيادة رواتبهم وتحسين ظروف عملهم، قال شفيق إنه بعد الزيادات الأخيرة لم يعد لديهم أي سبب للشكوى.

ووصف مطالب المراقبين بزيادة رواتبهم على ثلاث سنوات لتصل عملية الزيادة في إلى 15 ألف جنيه (2588 دولارا) بأنها غير معقولة.

وأوضح أن كل المراقبين الجويين المعينين حديثا يحصلون على 2000 جنيه مصري (345 دولارا) شهريا وسيحصلون على زيادة قدرها 732 جنيها (126 دولارا) ابتداء من هذا الشهر.

ويتقاضى موظفو القطاع العام في الوظائف الأخرى رواتب أقل كثيرا من هذه الرواتب.

المصدر : وكالات