المغرب يلغي الرسوم على واردات الشعير بسبب الجفاف

شح مصادر المياه في المغرب يجعل الاعتماد الأكبر على الأمطار في الري
ألغى المغرب رسوم الاستيراد وضريبة المبيعات على وارداته من الشعير لتفادي هبوط حاد متوقع في محصول الحبوب هذا العام بسبب الجفاف.

وسيبدأ سريان القرار الذي يهدف إلى زيادة إمدادات الشعير بحلول نهاية الأسبوع القادم على أبعد تقدير.

وقال مدير فرع مؤسسة تجارية دولية كبرى بالمغرب إن القرار يظهر أن الحكومة بدأت في الاعتراف بخطورة آثار الجفاف على محصول الحبوب المحلي هذا العام. وتعد الأمطار عاملا حاسما للإنتاج الزراعي في المغرب حيث أنها مصدر الري لحوالي 80% من المناطق المزرعة بالحبوب.

ويبلغ متوسط الرسوم على واردات الشعير 35% أو 280 درهما (32.6 دولار) للطن. وتكون ضريبة المبيعات على واردات الشعير صفرا عندما يذهب المنتج لاستهلاك الإنسان و7% لعلف الماشية و20% للأغراض الأخرى مثل التصنيع الزراعي.

وكانت وزارة الزراعة الأميركية قالت في وقت سابق من الشهر الحالي إن من المنتظر أن يصل حجم محصول الحبوب في المغرب هذا العام إلى أربعة ملايين طن بانخفاض قدره 50% عن العامين السابقين.

ونتيجة لهذا توقعت الوزارة الأميركية أن ترتفع واردات المغرب من القمح بنسبة 18% إلى 2.6 مليون طن، وان تقفز وارداته من الشعير بنسبة 167% إلى 800 ألف طن في سنة الاستيراد القادمة التي تبدأ في يونيو/ حزيران 2005.

المصدر : رويترز