عـاجـل: سلامة: هناك خرق لقرار حظر تصدير السلاح إلى ليبيا الذي اعتمده مجلس الأمن الدولي

النفط يتخطى 55 دولارا ومخاوف من تقلص الإمدادات

قفزت أسعار النفط اليوم متخطية 55 دولارا للبرميل وسط مخاوف من تقلص إمدادات البنزين الأميركية قبل موسم الصيف وذلك بسبب استمرار الطلب القوي ومشكلات في بعض المصافي في الولايات المتحدة بحسب محللين.
 
كما سرت مخاوف أيضا من وقوع هجمات في السعودية تؤثر على الإنتاج في أكبر بلد منتج للنفط في العالم وذلك بعد الاشتباكات التي جرت الخميس.
 
فقد ارتفع سعر العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي الخفيف 1.50 دولار إلى 55.70 دولارا للبرميل.
 
ويزيد سعر النفط 25% عن مستواه أواخر عام 2004 ليقترب من أعلى مستوى له على الإطلاق الذي سجله أوائل هذا الشهر عند 58.28 دولارا للبرميل.
 
وفي بورصة البترول الدولية في لندن ارتفع سعر العقود الآجلة لمزيج النفط الخام برنت 1.32 دولار إلى 55.33 دولارا للبرميل.
 
وكان فائض كبير في مخزونات النفط الخام الأميركية، وعلامات على أن منظمة أوبك ستزيد الإنتاج مرة أخرى لم تفعل شيئا لتهدئة الأسواق القلقة بشأن عدم كفاية الإمدادات من وقود النقل والتدفئة لتلبية الطلب في وقت لاحق من هذا العام.
 
ويشعر التجار بقلق متزايد على إمدادات منتجات تكرير النفط ولاسيما في الولايات المتحدة حيث أثارت سلسلة من أعطال المصافي المخاوف من أن المصافي التي تعمل بالفعل قريبا من كامل طاقتها قد تجد صعوبة في تلبية الطلب المتزايد.
 
وقفزت أسعار البنزين الأميركي نحو أربعة سنتات يوم الخميس وارتفعت إلى 1.651 دولار للغالون الجمعة.
 
في السياق نفسه رأى وزير النفط السعودي علي النعيمي أن سعر النفط الأميركي عند مستوى 50 دولارا للبرميل مرتفع جدا مثلما أن السعر في نطاق 15-20 دولارا منخفض للغاية.
 
لكن النعيمي امتنع في مقابلة مع صحيفة وول ستريت جورنال نشرتها اليوم بباريس عن تحديد السعر الذي يراه مناسبا للنفط.
 
وأكد الوزير السعودي مجددا أن بلاده مستعدة لإنتاج النفط بطاقتها القصوى البالغة 11 مليون برميل في اليوم بغض النظر عن حصتها الرسمية في منظمة أوبك إذا كان الطلب يبرر ذلك.
 
وكانت منظمة أوبك قد تخلت في وقت سابق هذا العام عن الالتزام بنطاق سعري لسلة خاماتها يتراوح بين 22 و28 دولارا للبرميل. وقال القائم بأعمال الأمين العام لأوبك عدنان شهاب الدين الخميس إن أوبك تبحث فقط تحديد حد أدنى للسعر للدفاع عنه.
المصدر : وكالات