عـاجـل: الرئيس الأميركي: لدينا بعض من أفضل الخبرات في العالم ومستعدون لعمل ما يلزم بشأن فيروس كورونا

القمة الأفروآسيوية تبحث مواجهة الديون والفقر

القمة تسعى إلى بحث السبل الكفيلة بتحقيق التنمية المستدامة (الفرنسية)
تبحث القمة الأفروآسيوية المنعقدة في العاصمة الإندونيسية قضايا تخفيف عبء ديون البلدان الفقيرة وتقليص معدلات الفقر وتعزيز الشراكة الإستراتيجية وسط انتقادات وجهها مشاركون للدول الغنية بسبب تخاذلها في مواجهة الفقر.
 
وتسعى القمة التي يشارك بها أكثر من مائة رئيس دولة ومنظمة في القارتين إلى بحث السبل الكفيلة بتحقيق التنمية المستدامة، وذلك عبر دعم الموارد البشرية وبناء الطاقات والتعاون الفني بهدف مواجهة الفقر.
 
وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن عدد الفقراء في آسيا يصل إلى 555 مليون شخص, بينما يبلغ في أفريقيا حوالي 187 مليوناً.
 
وأكد رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي أن الجهود ستتواصل لمواجهة تحد مروع يسعى لاستئصال الفقر والتخلف الذي يعانيه الملايين في حين تتوافر موارد في الاقتصاد العالمي تكفي لجعل الفقر في ذمة التاريخ على حد تعبيره.
 
كما انتقد الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبنغ يوديونو الدول الغنية لانشغالها بمكافحة الإرهاب مما قلل من جهودها لمساعدة الدول الأشد فقرا في القارتين.
 
أما مشاركون آخرون فقد حثوا الدول الغنية على تعزيز التبادل التجاري وحجم الاستثمارات لتخفيف الديون التي تشكل عائقا كبيرا أمام التنمية.
 
في الوقت نفسه قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إنه تقدم بمقترحات مهمة بشأن التجارة وتخفيف عبء الديون, وأنه طلب من الدول الغنية الالتزام بجدول زمني حتى عام 2015 عبر خطة تقضي بأن تدفع كل دولة 70 سنتا عن كل ألف دولار من إجمالي دخلها القومي.
 
من ناحية أخرى يسعى المجتمعون في قمة جاكرتا إلى إيجاد أرضية مشتركة لاختيار المعايير والنظم لتطبيق إصلاحات اقتصادية يشارك فيها القطاعان العام والخاص في كلتا القارتين.
المصدر : وكالات