إندونيسيا تدرس الانسحاب من منظمة أوبك

 يوسيجيانتورو يرى أن مصلحة إندونيسيا في بقائها داخل أوبك (الفرنسية)
تدرس لجنة الطاقة في برلمان إندونيسيا إمكانية انسحاب البلاد من منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) من عدمه.

يأتي ذلك بعد الضغوط السياسية التي تعرض لها الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو لدفعه إلى الانسحاب من أوبك بعد تراجع إنتاج البلاد من النفط.

ويقول سياسيون مطالبون بالانسحاب إن العضوية في أوبك مكلفة جدا لأن إندونيسيا تدفع سنويا للمنظمة مليوني دولار.

وانخفض إنتاج إندونيسيا العضو الآسيوي الوحيد بالمنظمة من النفط منذ عشر سنوات، ما اضطرها لضخ أقل بكثير من حصتها المقررة بـ1.4 مليون برميل يوميا, وهو ما همش دورها داخل أوبك بسبب عدم قدرتها على الوفاء بحصتها المقررة.

لكن وزير الطاقة والمناجم الإندونيسي بورنومو يوسيجيانتورو أبلغ لجنة الطاقة بأن من مصلحة جاكرتا الاستمرار في عضوية أوبك لأنه يتيح الاتصال الدوري مع حلفائها النفطيين بأفريقيا وأميركا اللاتينية والشرق الأوسط.



ومن جهته قال المتحدث باسم أوبك عبد الرحمن الخريجي إن الأمانة العامة للمنظمة لم تتسلم أي إشعار بهذا الصدد، مشيرا إلى أن من حق الحكومة الإندونيسية اتخاذ مثل هذا القرار.

لكن الخريجي أكد أنه في حال الانسحاب فإنه لن يؤثر على مصداقية أو قوة المنظمة، مشيرا إلى حدث مشابه وقع منتصف عقد التسعينات من القرن الماضي بانسحاب دولتين.

المصدر : الجزيرة + وكالات